متظاهرون أمام مقر الهيئة القضائية في طهران احتجاجا على اعتقال الصحفيين (أرشيف)

ذكرت زوجة أحد الصحفيين الإصلاحيين في إيران أن قوات الشرطة اعتقلت زوجها ونقلته إلى سجن مجهول.

وقالت الزوجة فرناز غازي زاده إن الاعتقال جاء بعد أن ذهب زوجها سينا مطالبي إلى مركز الشرطة أمس السبت تلبية لاستدعاء جاء إليه.

وأوضحت فرناز أن زوجها استدعي عدة مرات بواسطة النيابة خلال الأشهر الماضية بسبب اعتراضهم على مواد ينشرها في موقعه على الإنترنت بينها مقابلات سجلها لوسائل إعلام غربية.

وكان الصحفي الإصلاحي عباس عبدي الذي شارك في احتجاز رهائن السفارة الأميركية في طهران بعد قيام الثورة عام 1979 قد مثل أمام المحكمة في ديسمبر/ كانون الأول بتهمة تخريب النظام الإسلامي في البلاد عبر إجراء استطلاع للرأي وتقديم معلومات للولايات المتحدة.

وذكرت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في إيران المقربة من الإصلاحيين في أغسطس/ آب الماضي أن أكثر من 1800 صحفي ومصور فقدوا عملهم خلال ثلاثة أعوام بسبب أحكام القضاء بتعليق صدور العديد من الصحف.

يشار إلى أن السلطة القضائية التي يسيطر عليها المحافظون قد أغلقت نحو 90 مطبوعة موالية للإصلاحيين منذ أوائل العام 2000.

المصدر : أسوشيتد برس