بقايا حافلة تعرضت لعملية تفجير في الفلبين (أرشيف)

لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب نحو 35 بجروح في دافاو (جنوب شرق الفلبين) إثر انفجار قوي وصفه مسؤول عسكري بأنه عمل "إرهابي". وقال هذا المسؤول إن الانفجار ناتج على ما يبدو عن عبوة ناسفة قوية، وهو الانفجار الثاني في أقل من شهر في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 1.2 مليون نسمة. وقد اتهمت الحكومة آنذاك جبهة تحرير مورو الإسلامية بالوقوف وراءه. وأشارت مصادر عسكرية إلى نقل 35 شخصا على الأقل إلى المستشفى.

من جانبه سارع الناطق باسم جبهة تحرير مورو عيد كابالو لنفي وجود أي علاقة للجبهة بهذا الحادث، وقال للصحفيين "لا علاقة لنا بالحادث، وكما سبق أن قلنا فإننا نود التعاون في التحقيق"، مؤكدا أن جبهة مورو لا تهاجم مدنيين.

وتخوض جبهة تحرير مورو الإسلامية التي تضم 12500 مقاتل صراعا منذ 25 عاما من أجل إقامة دولة إسلامية في جنوب الفلبين.

المصدر : الفرنسية