أنباء عن مقتل ستة في اضطرابات انتخابية بنيجيريا
آخر تحديث: 2003/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/17 هـ

أنباء عن مقتل ستة في اضطرابات انتخابية بنيجيريا

انتشار مكثف للجيش في شوارع مدن نيجيريا
قالت مصادر في المعارضة إن قوات الأمن النيجيرية قتلت ستة من مؤيدي المعارضة في حوادث عنف واكبت الانتخابات الرئاسية التي جرت اليوم السبت في البلاد.

وقال نائب رئيس حزب الشعب النيجيري دوغلاس ناينجبا إن خمسة آخرين أصيبوا بجروح عندما أطلق أفراد من الجيش والشرطة النار لتفريق مجموعة من شبان الحزب في مدينة أوبورما بولاية بايليسا في جنوب شرق نيجيريا.

وأكدت شرطة بايليسا وقوع اشتباكات في أوبوروما لكنها قالت إن عدد القتلى ثلاثة فقط، كما جرى اعتقال العشرات من المعارضين.

وأدلى النيجيريون بأصواتهم اليوم لانتخاب رئيس جديد للبلاد وحكام للولايات الـ36 التي يتشكل منها الاتحاد، وذلك في أول انتخابات رئاسية تجرى بواسطة مدنيين منذ 40 عاما على استقلال البلاد.

وجرت عملية الاقتراع بسلام في معظم المدن الرئيسية في البلاد مثل لاجوس وكانو وإيبادان، ورافق الإقبال الواسع للنيجيريين على صناديق الاقتراع للتصويت حضور قوي لقوات الأمن أمام مراكز الاقتراع وعددها120 ألف مركز في أكثر البلدان الأفريقية كثافة من حيث تعداد السكان.

وبلغ عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم لانتخاب الرئيس وحكام الولايات النيجيرية نحو 60 مليون شخص ينتمون لطوائف دينية وعرقية مختلفة.

الرئيس النيجيري يدلي بصوته
ومع الإعلان عن إقفال الاقتراع، أكدت تقارير قليلة وقوع مشاكل خطيرة. وينظر لتلك الانتخابات بوصفها اختبارا مهما لاستقرار الحكم الديمقراطي الذي بدأ في نيجيريا قبل أربع سنوات.

ويتنافس 20 مرشحا على زعامة نيجيريا، لكن الترشيحات تتجه إلى اثنين للفوز بمقعد الرئاسة هما الرئيس الحالي أولوسيغون أوباسانجو وهو مسيحي من الجنوب ومحمد بخاري وهو مسلم من الشمال، وكلاهما من الحكام العسكريين السابقين للبلاد.

وتتسم هذه الانتخابات بحساسية خاصة عقب اتهامات أحزاب المعارضة لحزب الشعب الديمقراطي الحاكم بزعامة أوباسانجو بتزوير نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت الأسبوع الماضي. تجدر الإشارة إلى أن ما يزيد على عشرة آلاف شخص لقوا مصرعهم في اشتباكات عرقية ودينية وسياسية في نيجيريا منذ تولي أوباسانجو السلطة قبل أربعة أعوام والتي أنهى بها 15 عاما من الحكم العسكري للبلاد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: