واشنطن تنفي استبعاد سول من محادثاتها مع بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2003/4/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/16 هـ

واشنطن تنفي استبعاد سول من محادثاتها مع بيونغ يانغ

جيمس كيلي
قالت الولايات المتحدة الأميركية إن إشراك اليابان وكوريا الجنوبية مبكرا في محادثات ترمي لإنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي يعد أمرا أساسيا لتحقيق نتائج ملموسة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر إن مسؤولين من الولايات المتحدة والصين وكوريا الشمالية سيعقدون الأسبوع المقبل في بكين محادثات بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي.

وأضاف أن جيمس كيلي مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأقصى سيترأس وفد بلاده في تلك المحادثات وأنه ربما سيقوم بزيارة تشاورية لكل من سول وطوكيو تمهيدا لانضمامهما في وقت لاحق لتلك المحادثات.

وفي بكين امتنع المتحدث باسم الخارجية الصينية عن تأكيد تصريحات المسؤولين الأميركيين مكتفيا بالقول إن إجراء حوار يحتاج إلى إرادة سياسية وإخلاص من جميع الأطراف المعنية ويقتضي تشجيع ودعم من المجتمع الدولي.

من جانبها رحبت الخارجية الروسية في بيان لها بإجراء هذه المحادثات مؤكدة تأييد موسكو لأي اتفاق يتيح تحقيق السلام والاستقرار بشبه الجزيرة الكورية. وأكد البيان أن التسوية السياسية للأزمة النووية الكورية يمنع اندلاع سباق للتسلح بالمنطقة ويساهم في دعم جهود التنمية بالشطر الشمالي. وأضاف أن موسكو مستعدة لتقديم أي دعم مطلوب لهذه المحادثات.

روه مو هيون
وفي وقت سابق قلل الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون من أهمية استبعاد بلاده من الجولة الأولى من المحادثات متعددة الأطراف واعتبر أن الهم حاليا تحقيق نتيجة إيجابية في هذه المحادثات.

وكان روه قد بحث مع وفد من الكونغرس الأميركي العلاقات الثنائية بين سول وواشنطن والمشكلة مع كوريا الشمالية. وقد شنت الصحف الكورية الجنوبية حملة على الحكومة في سول بسبب ما اعتبرته استبعاد الأميركيين لها من المحادثات متعددة الأطراف مع كوريا الشمالية. وكانت واشنطن قد رحبت بتخلي كوريا الشمالية عن المطالبة بأن تكون المحادثات بشأن برنامجها النووي ثنائية مع الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات