عملية عد الأصوات بأحد المراكز بولاية أوغون (رويترز)
رفضت أحزاب المعارضة النيجيرية أمس الاعتراف بصحة نتائج الانتخابات التشريعية التي منحت حزب الرئيس أولوسيغون أوباسانجو تقدما كبيرا. وطالب مسؤولون قالوا إنهم يمثلون 28 حزبا بعد محادثات أزمة عقدوها في العاصمة أبوجا اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات باتخاذ إجراء حيال ذلك.

وقال المتحدث باسم الأحزاب دون إيتيبت إن هذه المحادثات خلصت إلى أن الانتخابات التي جرت مؤخرا انطوت على أخطاء وإن الأرقام التي أعلنت مزورة.

وأضاف إيتيبت متحدثا باسم التجمع المعروف باسم مؤتمر الأحزاب السياسية النيجيرية "لذلك فإننا نرفض نتائج الانتخابات كليا، وطلبنا من اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات علاج الموقف".

ولم تصدر الأحزاب تهديدا فوريا بمقاطعة الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 19 أبريل/ نيسان الجاري في أكثر الدول الأفريقية سكانا.

وتعرضت نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت يوم السبت الماضي لانتقادات من المعارضة. وقتل 12 شخصا في أعمال عنف صاحبتها وانتشرت تقارير بشأن تزوير نتائجها.

وأعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات أمس نتائج الاقتراع في 247 من بين 360 دائرة انتخابية حصل منها الحزب الشعبي الديمقراطي بزعامة أوباسانجو على 142 مقعدا في مجلس النواب.

المصدر : رويترز