الاتحاد الأوروبي يوسع عضويته ويسعى لرأب الصدع
آخر تحديث: 2003/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/15 هـ

الاتحاد الأوروبي يوسع عضويته ويسعى لرأب الصدع

الرئيس الفرنسي جاك شيراك لدى وصوله للقمة (رويترز)

بدأ قادة الاتحاد الأوروبي في أثينا قمة غير رسمية اليوم في وقت يتوقع أن تشهد فيه اليونان أوسع تظاهرات للتنديد بدور بريطانيا في الحرب ضد العراق.

ويفترض أن يعلن قادة الاتحاد الأوروبي دعمهم للأمم المتحدة وعزمهم على تحمل مسؤولياتهم الدولية.

وتشهد قمة اليوم حفل توقيع اتفاق لتوسيع الاتحاد المؤلف حاليا من 15 دولة، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة لا سابق لها في اليونان التي تستضيفها بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد، ويحضرها نحو 220 من الممثلين الرسميين ورؤساء دول وحكومات ووزراء وسفراء للدول الـ 25 الأعضاء في الاتحاد وثلاث دول مرشحة للانضمام إليه (بلغاريا ورومانيا وتركيا).

ومن المقرر أن يوقع قادة الدول العشر معاهدة الانضمام للاتحاد الأوروبي التاريخية في وقت لاحق اليوم. ويعقد القادة الأوروبيون اجتماعات ثنائية مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على هامش حفل توقيع عشر دول معاهدات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ويتوقع أن تسيطر مسألة تضميد الجراح العميقة التي خلفتها الحرب بين ما أسماه وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أوروبا القديمة وأوروبا الجديدة على المحادثات الثنائية في القمة.

وأكد دبلوماسي بريطاني مع بدء اجتماع قادة دول الاتحاد الخمس عشرة مع فاليري جيسكار ديستان الرئيس الفرنسي السابق ورئيس لجنة صياغة دستور للاتحاد الأوروبي الموسع، وجود مناخ طيب للغاية.

وقال إن قادة دول الاتحاد "متفقون على الأمور الجوهرية بخصوص الإعمار وأن العراق يجب أن يكون للعراقيين"، وأشار إلى أن المحادثات التي جرت أمس بين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والمستشار الألماني غيرهارد شرودر كانت "بناءة للغاية".

توني بلير وكوفي أنان في قمة أثينا (رويترز)
وقال مسؤول بريطاني آخر إن بلير سيحث الشركاء في الاتحاد الأوروبي على تأييد فكرة اختيار رئيس لأوروبا الجديدة بدعوى أن الاتحاد بحاجة إلى شخص يستطيع البيت الأبيض أن يتحدث إليه.

ومن المقرر أن يؤكد القادة الأوروبيون في مسودة الإعلان الذي سينشر بعد حفل توقيع اتفاق توسيع الاتحاد "التزامنا بتحمل مسؤولياتنا الدولية في أعقاب الحرب على العراق".

ويؤكدون "سندعم منع النزاعات وتعزيز العدالة والمساعدة على إرساء السلام والدفاع عن الاستقرار العالمي". وأضاف البيان "أنه من أجل هذا الهدف فسيواصل الاتحاد تعزيز قدراته المدنية والعسكرية لإحلال الاستقرار في ما وراء حدوده وزيادة أهدافه الإنسانية". وقالت المسودة إن "الاتحاد يتعهد بدعم الأمم المتحدة وجهودها لضمان الشرعية الدولية والمسؤولية العالمية".

المصدر : وكالات