طفلة كونغولية فرت مع أسرتها من القتال الدائر في شمال شرق الكونغو (رويترز)
أعلن شهود عيان للمنظمة الفرنسية "ريزو فرانس كونغو" (شبكة فرنسا الكونغو) أن الجيش الرواندي وقوات التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية يرتكبون منذ مطلع هذا الشهر "مجازر منتظمة" في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال أحد الناجين إن قوات التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية بدعم من الجيش الرواندي قامت في 13 أبريل/ نيسان الجاري بدهم بلدة برهالي الواقعة على بعد 62 كلم جنوب غرب بوكافو وأحرقت عدة منازل وبعضها مع السكان الذين كانوا بداخلها.

وأفادت شهادات أخرى نقلتها "ريزو فرانس كونغو" أن القوات الرواندية وقوات التجمع الكونغولي ارتكبت مجازر بحق المدنيين في عدة بلدات كونغولية. وريزو فرانس كونغو منظمة غير حكومية مقرها بمدينة ليون في فرنسا.

وأكدت المصادر نفسها أن المجازر متواصلة حتى اليوم إضافة إلى أعمال النهب والسلب. وأعلن رجال دين طلبوا عدم ذكر أسمائهم لوكالة الصحافة الفرنسية أن مجازر ارتكبت في بلدات أخرى "حيث قام الجنود بتجميع مئات الأشخاص وفصلوا الرجال عن النساء ثم أشعلوا النيران في منازل جمعوا فيها الرجال قبل إحراقها".

المصدر : الفرنسية