بوش يرجئ زيارة لكندا والبلدان ينفيان أي توتر بينهما
آخر تحديث: 2003/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/13 هـ

بوش يرجئ زيارة لكندا والبلدان ينفيان أي توتر بينهما

جورج بوش وجان كريتيان يتصافحان على هامش اجتماعات مجموعة الثمانية بكندا منتصف العام الماضي
أكدت كندا تأجيل زيارة كان يعتزم الرئيس الأميركي جورج بوش القيام بها إلى أوتاوا إلا أنها نفت أن يكون لهذا التأجيل أي علاقة بتوترات بين البلدين بسبب الغزو الذي تقوده الولايات المتحدة على العراق.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان تأجيل زيارة بوش إلى بلاده والتي كانت مقررة في الخامس من مايو/ أيار المقبل أثناء زيارة يقوم بها لجمهورية الدومنيكان. وقالت فردريك تساي المتحدثة باسم كريتيان إن مسؤولين من البلدين سيعملون على تحديد موعد جديد للزيارة.

وفي واشنطن أصدر البيت الأبيض بيانا مقتضبا جاء فيه أن حكومتي كندا والولايات المتحدة قررتا وبعد مشاورات تأجيل زيارة بوش لكندا. وأضاف البيان "التأجيل سببه الالتزامات الحالية للرئيس لمساعدة شعب العراق على بناء دولة متماسكة وحرة وتنعم بالسلام".

وكانت صحيفة ناشيونال بوست الكندية ذكرت السبت الماضي أن الرئيس بوش أجل زيارته المقررة الشهر المقبل إلى كندا بسبب امتعاضه من المواقف التي اتخذتها أوتاوا من الحرب على العراق والانتقادات التي وجهها أعضاء في الحكومة الكندية لواشنطن.

ومنذ بدء الأزمة في العراق أعربت كندا عن معارضتها للحرب ضد العراق بدون تفويض من الأمم المتحدة. وفي نهاية شهر مارس/ آذار أعلن مكتب رئيس الوزراء الكندي الذي تنتقده الولايات المتحدة لرفضه دعم الحرب الأميركية البريطانية ضد العراق, إلغاء زيارة كان من المقرر أن يقوم بها الشهر الجاري إلى واشنطن.

وكان السفير الأميركي في كندا بول سيلوسي عبر في هذا الوقت عن "خيبة أمل واشنطن من غياب الدعم الكامل من كندا". وكررت وزارة الخارجية الأميركية الموقف نفسه.

وكانت انتقادات واشنطن للحكومة الكندية أثارت جدلا في كندا حيث اتهم اليسار حكومة جان كريتيان (وسط يمين) "بالتواطؤ مع حرب بوش" في حين اتهمها اليمين بأنها "تخلت عن أصدقائها وحلفائها الأميركيين".

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني اضطرت متحدثة باسم جان كريتيان لتقديم استقالتها بعد أن وصفت بوش بـ"الغباء". كما وصفت البرلمانية الليبرالية المعارضة للحرب في العراق كارولين باريش في الآونة الأخيرة الأميركيين بأنهم ""حقيرون", كما اعتبر وزير الموارد الطبيعية هيرب داليوال أن الرئيس بوش لم يتصرف كرجل دولة.

المصدر : وكالات