مقتل ستة أشخاص أثناء الانتخابات التشريعية بنيجيريا
آخر تحديث: 2003/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/12 هـ

مقتل ستة أشخاص أثناء الانتخابات التشريعية بنيجيريا

نيجيرية تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس
ذكر مراقب من الكنيسة الكاثوليكية النيجيرية أن ستة أشخاص قتلوا يوم أمس في ولاية أينوغو جنوب شرق البلاد خلال الانتخابات التشريعية التي جرت هناك.

وقال الأب إيهياني أنويريم إن خمسة أشخاص قتلوا في ولاية أينوغو خلال محاولة اغتيال مرشح من حزب المعارضة (حزب جميع شعوب نيجيريا) لانتخابات حكام الولايات. وأضاف أن عضوا في هذا الحزب قتل في ولاية أيدو (جنوب شرق) بيد "رجل يفترض أنه صديق الحاكم".

من جهة أخرى أفادت الأنباء أن مكاتب الاقتراع في نيجيريا أقفلت في وقت لم تبدأ فيه بعد عملية الانتخاب في عدد كبير من مدن جنوب شرق البلاد. وقد أقفلت مكاتب الاقتراع في أبوجا ولاغوس العاصمتين السياسية والاقتصادية لنيجيريا, كما كان مقررا.

وأعلن ناطق باسم اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في نيجيريا ستيف أوسيميكي أن المشاركة في الانتخابات على المستوى الوطني كانت كثيفة، حيث دعي 61 مليون نيجيري إلى المشاركة في انتخاب أعضاء مجلسي النواب والشيوخ.

وكان الناخبون في نيجيريا قد توجهوا أمس للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية تشهدها البلاد منذ 20 عاما بعد انتهاء الحكم العسكري عام 1999. وقد دعي الناخبون إلى الاقتراع لاختيار 360 عضوا في مجلس النواب و109 أعضاء في مجلس الشيوخ يتنافس عليها 30 حزبا.

وترجح توقعات كثيرة كفة حزب الشعب الديمقراطي الحاكم بزعامة الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو للفوز بهذه الانتخابات، لكن بعض المراقبين يقولون إن الصورة السياسية تغيرت بشكل كبير منذ العام 1999 عندما سمح العسكريون لثلاثة أحزاب فقط بخوض الانتخابات.

وقد شاب الاستعداد للانتخابات أعمال عنف حيث قالت الشرطة النيجيرية الجمعة إنها اشتبكت مع مجموعات تحركها دوافع سياسية في جنوب غرب البلاد واعتقلت حليفا بارزا. وقال سكان إن أعمال عنف سياسية أخرى وقعت أيضا في ثلاث ولايات بوسط البلاد من بينها ولاية منتجة للنفط. وذكروا أن عددا من السكان قتل في هذه الاضطرابات.

ومن غير المتوقع معرفة النتائج النهائية للانتخابات قبل يوم الثلاثاء المقبل.

المصدر : وكالات