ارتفاع شعبية بوش في آخر استطلاع بعد سقوط بغداد
آخر تحديث: 2003/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/12 هـ

ارتفاع شعبية بوش في آخر استطلاع بعد سقوط بغداد

بوش أثناء كلمة متلفزة للشعب العراقي الأسبوع الماضي
أظهر استطلاع للرأي أجرته مجلة نيوزويك بعد سقوط العاصمة العراقية بغداد ارتفاع نسبة التأييد للرئيس الأميركي جورج بوش. فقد بلغت نسبة المؤيدين لبوش 71% بزيادة عن معدل التأييد له خلال استطلاع جرى قبل أسبوعين وبلغ 68%.

وقالت المجلة إن 67% ممن شملهم الاستطلاع الذي جرى يومي الخميس والجمعة الماضيين قالوا إن من "المهم جدا قتل أو اعتقال صدام حسين وتبديد أي شكوك خطيرة أنه مازال هاربا" في حين رأت نفس النسبة أن من المهم جدا العثور على أدلة مقنعة على وجود الأسلحة الكيمياوية أو البيولوجية التي زعمت الولايات المتحدة أن العراق أخفاها عن مفتشي الأمم المتحدة.

ولم تعثر القوات الأميركية التي غزت العراق في 20 مارس/آذار الماضي وسيطرت على بغداد الأربعاء الماضي على أدلة تشير إلى وجود أسلحة كيمياوية أو بيولوجية أو نووية عراقية. وبررت واشنطن غزوها للعراق دون موافقة الأمم المتحدة بهدف معلن هو تجريد العراق من أسلحة الدمار الشامل المزعومة وإسقاط حكومة الرئيس صدام حسين.

وقد اعتبر 70% ممن شاركوا في الاستطلاع أن الولايات المتحدة كانت محقة في بدء عمل عسكري عندما فعلت ذلك بنسبة ارتفعت عن سابقتها قبل أسبوعين وبلغت 63%. ويرى 62 % من الأميركيين أن معدل القتلى والجرحى بين الأميركيين في هذه الحرب مقبول لتحقيق الهدف المتعلق بالإطاحة بصدام حسين.

وتقول نيوزويك إنه على الرغم من موافقة أغلبية 74% على الطريقة التي يعالج بها بوش الحرب في العراق وتأييد 78% للطريقة التي يعالج بها بوش سياسات منع الإرهاب في الداخل وتقليله للحد الأدنى فإن معدلات شعبيته بشأن القضايا الداخلية تراجعت إلى 50% وأقل، ويتراوح ذلك بين 40% موافقة على الرعاية الصحية و50% على التعليم.

ويقول 51% ممن شملهم الاستطلاع إنهم يريدون أن يتم انتخاب بوش لفترة ثانية في حين لا يرغب بذلك 38% ولم يحدد 11% موقفهم. وشمل الاستطلاع ألف شخص وبلغ هامش الخطأ فيه ثلاث نقاط مئوية. وسيظهر الاستطلاع في العدد المقبل من نيوزويك غدا الاثنين.

المصدر : رويترز