بوش وزوجته أثناء تفقد الجنود الأميركيين المصابين في الحرب على العراق

حث الرئيس الأميركي جورج بوش المسؤولين السوريين على بذل كل ما في وسعهم لإغلاق حدود بلادهم مع العراق أمام الموالين للرئيس صدام حسين وتسليم أيا ممن لجؤوا لسوريا حتى الآن.

وقال بوش في تصريح مقتضب للصحفيين أثناء تفقد الجنود الأميركيين المصابين في الحرب على العراق في أحد المستشفيات إنه يتوقع من دمشق تعاونا كاملا بهذا الشأن.

من جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية سوزان بيتما إنها فهمت من سوريا أنها أغلقت حدودها مع العراق أمام الجميع باستثناء الحالات الإنسانية، مضيفة أن هذا سيكون محل ترحيب إذا ساعد في منع المسؤولين العراقيين من مغادرة بلدهم.

وأكدت أن واشنطن تواصل مراقبة الحدود السورية العراقية عن كثب، وأنها أبدت رغبتها بألا تسمح سوريا بأن يدخل إليها أي من كبار المسؤولين العراقيين الضالعين فيما وصفتها بالأعمال الوحشية.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد ذكرت في وقت سابق أنها تلقت من دمشق تأكيدا بإغلاق حدودها مع العراق واستثنت من ذلك الحالات الإنسانية. وأوضحت الوزارة أن هذه الضمانات نقلتها السلطات السورية إلى السفير الأميركي في دمشق ثيودور خطوف.

لكن بعض المسؤولين الأميركيين أثاروا الشكوك في سلوك سوريا لا سيما بعد اتهامها من قبل واشنطن بتزويد العراق بمعدات عسكرية وتسهيلها فرار المسؤولين العراقيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات