مسلمون أستراليون عقب انتهاء صلاة الجمعة (أرشيف)
حظرت أستراليا على ست جماعات إسلامية العمل داخل حدودها بعد أن وضعتها على قائمة الجماعات التي تقول إنها إرهابية.

وقال المحامي العام داريل وليامز إن قائمة طويلة بأنشطة إرهابية ارتكبت على مدى الأعوام القليلة الماضية نسبتها مصادر موثوق بها إلى تلك الجماعات التي توجد مقارها في لبنان ومصر واليمن وأوزبكستان وباكستان. ورأى وليامز أن تصنيف هذه الجماعات كمنظمات إرهابية سيؤدي إلى ردع الأستراليين عن التورط في أنشطتها.

والجماعات الست هي: عصبة الأنصار التي يوجد مقرها في لبنان، وجماعة الجهاد الإسلامي المصرية، وجماعة جيش عدن الإسلامي اليمنية، والحركة الإسلامية بأوزبكستان، وجماعتان كشميريتان بينهما جماعة جيش محمد.

وبمقتضى قوانين مكافحة الإرهاب التي جرى تشديدها في أستراليا فإن كل من يثبت انتماؤه إلى "جماعة محظورة" أو يقوم بتدريب أو تمويل أو تجنيد أعضاء لها، يواجه عقوبة تصل إلى السجن 25 عاما.

وقد شددت أستراليا قوانين مكافحة الإرهاب عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة، وتفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي والتي قتل فيها حوالي 200 شخص معظمهم من السياح الأستراليين.

المصدر : رويترز