محمد الدوري أمام مقر البعثة العراقية لدى الأمم المتحدة في نيويورك

قال مندوب العراق لدى الأمم المتحدة محمد الدوري إن "اللعبة انتهت" في إشارة إلى التطورات المفاجئة للحرب على العراق وسقوط بغداد في أيدي الغزاة.

وأعرب الدوري عن أمله بأن يتمكن الشعب العراقي قريبا من العيش في سلام، وقال متحدثا من أمام مقر أقامته وهو نفسه مقر بعثة العراق لدى المنظمة الدولية "العمل الآن هو السلام.. نأمل أن يسود السلام".

وأقر الدوري بأن الرئيس العراقي صدام حسين لم يعد يسيطر على بغداد. وقال ردا على أسئلة إنه لم يجر أي اتصالات مع بغداد منذ بضعة أيام. ومارس الدوري هذا الأسبوع مهام عمله في الأمم المتحدة ومنها حضور اجتماعات السفراء العرب.

ولم يخبر أيا من زملائه بخططه أو ما إذا كان ينوي البقاء في نيويورك. وتحتفظ الحكومة العراقية الحالية بمقعد العراق في الأمم المتحدة حتى تقدم حكومة أخرى أوراق اعتمادها وهو أمر غير متوقع حدوثه قبل أشهر.

وكان المكتب القانوني للأمم المتحدة قد أفتى بأن السفير محمد الدوري سيبقى في موقعه مندوبا للعراق لدى المنظمة الدولية حتى بعد الإطاحة بالنظام العراقي. وأشار إلى أن أي تغيير في وضع الدوري يتوقف على قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة توافق فيه على تعيين بديل له.

على الصعيد نفسه طلبت المجموعة العربية لدى الأمم المتحدة تعليق طلبها بعقد جلسة خاصة للجمعية العامة لبحث مسألة الحرب في العراق. وجاء هذا الطلب الأخير أثناء تناقل وسائل الإعلام صور الإطاحة بتمثال للرئيس العراقي صدام حسين في بغداد. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن بعض التحفظ في تعليقه على الأوضاع الحالية في العراق، معربا عن أمله في عودة الاستقرار إلى البلاد.

المصدر : الجزيرة + رويترز