طائرة شبح أميركية تهبط في قاعدة بكوريا الجنوبية (أرشيف)
اتهمت بيونغ يانغ اليوم الولايات المتحدة بتعزيز طلعاتها الجوية التجسسية فوق كوريا الشمالية استعدادا لغزوها بعد انتهاء حربها على العراق.

ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن إذاعة بيونغ يانغ الرسمية قولها إن الجيش الأميركي قام بـ220 طلعة استطلاعية فوق أجواء الشطر الشمالي في مارس/ آذار الماضي, بزيادة 40 طلعة عن الشهر السابق. وقام الجيش الأميركي بطلعاته الجوية مستخدما طائراته التجسسية آر سي135 ويو2 و أي بي3 وتدعمها طائرات للإنذار المبكر وكذلك طائرات إف 117 المعروفة باسم الشبح.

كما هاجمت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الحكومية المهمات الاستطلاعية الأميركية والتدريبات العسكرية المشتركة في كوريا الجنوبية ووصفتها بأنها مقدمة لحرب على بيونغ يانغ.

يأتي ذلك في إطار تأكيدات كوريا الشمالية مرارا أن الولايات المتحدة تستعد لشن ضربة وقائية على ما يشتبه بأنه منشآت نووية. وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت منذ أيام رفضها التام لاستقبال أي مفتشين أو التعهد بنزع أسلحتها معتبرة أن ذلك سيكون تكرارا لخطأ العراق الذي يتعرض للغزو حاليا.

ونفت واشنطن الاتهامات بأنها تخطط لغزو كوريا الشمالية وقالت إنها تسعى إلى التوصل إلى حل سلمي للأزمة. وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت مزيدا من القوات إلى شبه الجزيرة الكورية لمراقبة كوريا الشمالية بعد إعلانها منع انتشار الأسلحة النووية وإبعادها للمفتشين الدوليين وقيامها بسلسلة من التجارب الصاروخية مما أثار مخاوف جيرانها.

المصدر : وكالات