الفلبين تطالب زعيم مورو بتسليم نفسه
آخر تحديث: 2003/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/7 هـ

الفلبين تطالب زعيم مورو بتسليم نفسه

جنود فلبينيون يأخذون مواقعهم استعدادا لمهاجمة موقع لجبهة مورو الإسلامية (أرشيف)
أصرت الحكومة الفلبينية على استسلام رئيس جبهة تحرير مورو الإسلامية سلامات هاشم، ومواجهة التهم الحكومية له بالوقوف وراء الانفجار الذي وقع في مطار دافاو جنوبي البلاد وأدى إلى مقتل 21 شخصا.

وقال عمدة دافاو الذي عينته رئيسة الفلبين غلوريا أرويو مديرا لهذه الأزمة لتحديد مرتكب الجريمة، إن هناك دلائل تثبت أن رئيس مورو ومساعده متورطان في هذا الهجوم. وطالب رودرغو دوتيرت هاشم بأن يقدم الدليل على أنه غير متورط في هذا الحادث، مؤكدا أنه قبل أسبوعين من وقوع الانفجار تسلم تقريرا استخباريا عن استعدادات مورو للقيام بعمل إرهابي في بلدة دافاو، وأنه بناء على هذه المعلومات حاول الاتصال برئيس الجبهة عن طريق ابن شقيقه إلا أن هذا الأخير أبلغه بأن سلامات خارج البلاد.

وأوضح دوتيرت أنه بعد ذلك ذهب إلى مانيلا وطلب من المسؤولين هناك إيقاف محادثات السلام مع جبهة مورو وفرض القوانين العسكرية في الجنوب. وأكد أنه حذر الحكومة في مانيلا من أن هناك تحركات في دافاو خارجة عن السيطرة.

من جانبه أكد الناطق الرسمي باسم جبهة تحرير مورو الإسلامية كابالو أن رئيس الحركة مختبئ في مكان ما، كما نفى أن تكون لمورو أي علاقة بالانفجار الذي وقع في مطار جنوبي البلاد. غير أن السلطات الحكومية تؤكد أن أحد ضحايا انفجار المطار هو عضو بجبهة مورو وهو المسؤول عن هذا الحادث.

وتحارب جبهة مورو الإسلامية منذ 25 عاما لتأسيس دولة إسلامية جنوبي الفلبين التي يغلب عليها المسيحيون الكاثوليك. وكانت جماعة أبو سياف المتخصصة بخطف الرهائن الفلبينيين والأجانب قد أعلنت مسؤوليتها عن الانفجار.

المصدر : الفرنسية