انتقدت منظمة "هيومان رايتس ووتش" أمس لائحة وزارة الخارجية الأميركية للدول التي تزعم أنها تنتهك الحريات الدينية، معتبرة أنها غير كاملة لأنها لا تشمل السعودية خصوصا.

وقال المسؤول في المنظمة توم مالينوسكي إن عدم إدراج السعودية وغيرها من الدول التي تتبع سلوكا قابلا للنقد، يتناقض مع الرغبة المعلنة لواشنطن في تشجيع حماية حقوق الإنسان في العالم الإسلامي.

وأضاف أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش لا يمكنها أن تؤكد بسهولة أنها تحاول تشجيع حقوق الإنسان "إذا كانت تخشى قول الحقيقة عن بعض شريكاتها" التي ذكر منها أيضا تركمانستان وأوزبكستان.

وقد انتقد تقرير الخارجية الأميركية الذي نشر الأربعاء الماضي ست دول هي الصين وبورما وإيران والعراق وكوريا الشمالية والسودان بسبب "الانتهاكات الخطيرة للحريات الدينية فيها".

وتضم اللائحة التي أعلنها وزير الخارجية كولن باول الدول الست المدرجة منذ العام الماضي عليها. ومجرد وجود هذه اللائحة يمكن أن يسمح للإدارة الأميركية باتخاذ إجراءات رادعة ضد هذه الدول.

وكانت لجنة استشارية طلبت من الخارجية الأميركية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إدراج السعودية والهند ولاوس وباكستان وتركمانستان وفيتنام على اللائحة بسبب ما أسمته "الانتهاكات الخطيرة للحرية الدينية فيها".

المصدر : الفرنسية