نوردوم سيهانوك
أعلن ملك كمبوديا نوردوم سيهانوك اليوم عن رغبته في التنازل عن العرش في أسرع وقت وهو الأمر الذي يهدد بمزيد من الاضطرابات السياسية في أجواء البلاد المتوترة بالفعل قبل الانتخابات.

وذكر الملك البالغ من العمر 80 عاما الذي لا يلعب رسميا أي دور سياسي بموجب دستور عام 1993 الذي ينص على أنه "يملك ولا يحكم" أنه يرغب في التنحي بسبب الاتهامات الموجهة إليه بأنه يريد حكم البلاد. وقال سيهانوك في بيان نشره القصر "أنا جاهز للتنازل دونما إبطاء بمجرد أن أحصل على تفويض من -أغلبية- أعضاء مجلس الشعب".

وأوضح ملك كمبوديا أنه يسعى للحصول على تصريح من مجلس الشعب لأنه لا يريد أن يتهم بإفساد الأجواء السياسية أثناء الاستعداد للانتخابات العامة المقررة في يوليو/ تموز القادم. ورغم موقفه الدستوري تورط سيهانوك في أزمة سياسية بسبب أعمال الشغب التي اشتعلت في يناير/ كانون الثاني الماضي واستهدفت التايلنديين والحادثة الأخيرة التي قتل فيها سياسي ملكي كبير.

المصدر : رويترز