حاكم إقليم بأفغانستان ينفي اعتقال نجلي أسامة بن لادن
آخر تحديث: 2003/3/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/5 هـ

حاكم إقليم بأفغانستان ينفي اعتقال نجلي أسامة بن لادن

قوات أميركية تفتش في أحد المواقع بأفغانستان بحثا عن عناصر القاعدة (أرشيف)
نفى حاكم إقليم نمروز في أفغانستان التصريح الذي أدلى به مسؤول باكستاني اليوم بشأن احتمال اعتقال اثنين من أبناء أسامة بن لادن خلال عملية مشتركة للقوات الأميركية والأفغانية.

وقال عبد الكريم براوي حاكم الإقليم الذي يقع في غرب أفغانستان إن قوات أميركية كانت موجودة في منطقة متاخمة للحدود الإيرانية في الإقليم الذي تردد أن العملية جرت فيه يوم الخميس. وأكد أن القوات الأميركية لم تبدأ أي عملية في المنطقة، وأن أسامة بن لادن وأعضاء القاعدة موجودون في باكستان.

وكان سردار سناء الله وزير الداخلية في إقليم بلوشستان الباكستاني قال في وقت سابق اليوم بأن اثنين من أبناء ابن لادن جرحا ويحتمل أن يكونا قد اعتقلا خلال عملية للقوات الأميركية والأفغانية في منطقة رباط قتل فيها تسعة على الأقل يشتبه بانتمائهم للقاعدة.

أسامة بن لادن
وألقت واشنطن اليوم بظلال من الشك على تقارير اعتقال اثنين من أبناء بن لادن، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر "ليس لدينا أي معلومات تدعم تلك التقارير". لكنه اعتبر أن مسألة العثور على بن لادن وغيره من زعماء القاعدة "مسألة وقت فحسب". كما
نفى متحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان وجود أي جنود أميركيين في منطقة رباط. وقال إنه ليست لديه أي معلومات عن اعتقال ابنين لابن لادن.

ومن جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في باكستان نقلا عن مصادر باكستانية موثوق بها أن الحملة الأمنية الأميركية الباكستانية المشتركة تجرى منذ أربعة أيام في المناطق الواقعة في إقليم بلوشستان على الحدود مع أفغانستان وإيران للبحث عن أسامة بن لادن.

وأضاف المراسل أن عملية بحث أخرى جرت قبيل منتصف ليلة أمس في منطقة مغول غي قرب الحدود الباكستانية الأفغانية في إقليم وزيرستان الشمالي دون أن تسفر عن اعتقال أحد.

وفي وقت سابق رجح الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن يكون زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لايزال على قيد الحياة، لكنه استبعد أن يكون موجودا في باكستان حيث ألقي القبض على العقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول خالد الشيخ محمد مؤخرا.

المصدر : وكالات