جندي تركي يقوم بحراسة سفينة شحن تنتظر تفريغ حمولتها في ميناء الإسكندرونة (أرشيف)
حطت مئات العربات العسكرية الأميركية في ميناء الإسكندرونة التركي الليلة الماضية وهو ما اعتبره المراقبون مؤشرا على أن الولايات المتحدة لم تتخل عن فتح جبهة شمالية ضد العراق.

وذكرت محطات التلفزة أن بين هذه العربات سيارات جيب وشاحنات وسيارات إسعاف ومعدات للأشغال العامة وقطعا لبناء جسور متنقلة. وكانت عربات عسكرية أخرى أنزلت في هذا الميناء في نهاية فبراير/ شباط الماضي قبل تصويت البرلمان ضد نشر قوات قتالية أميركية في الأراضي التركية.

وسبق للسلطات التركية أن أعلنت أن هذه العربات مخصصة لوحدات الهندسة في الجيش الأميركي وقد سمح لها بتحديث القواعد العسكرية في البلاد.

وعملية إنزال التجهيزات العسكرية ليلا هي الأولى في هذا الميناء منذ تصويت البرلمان التركي السبت الماضي برفض السماح بانتشار القوات الأميركية في الأراضي التركية. وكانت الحكومة التركية ألمحت إلى أنها ستطلب من النواب أن يصوتوا مجددا على مسألة انتشار القوات الأميركية.

ومن جهة أخرى ذكرت وسائل إعلام أن نحو 500 قاطرة محملة بالعربات العسكرية التركية اتجهت اليوم إلى الحدود مع العراق. وتوجهت أمس قرابة 200 شاحنة عسكرية تركية إلى الحدود ويرجح أنها دخلت إلى شمالي العراق بحسب الصحف التركية. ومنذ عدة أيام منعت حركة السير على الطريق المؤدي إلى مركز الخابور الحدودي الوحيد بين البلدين وذلك اعتبارا من نقطة تفتيش تبعد بضعة كيلومترات من العراق.

المصدر : الفرنسية