أستراليا تعزز التعاون الأمني مع آسيا لمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2003/3/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/5 هـ

أستراليا تعزز التعاون الأمني مع آسيا لمكافحة الإرهاب

محققون أستراليون في جزيرة بالي حيث أودت الانفجارات بحياة أكثر من 200 من السياح الأجانب (أرشيف)
اتخذت أستراليا مجموعة من الإجراءات الجديدة الهادفة إلى تشديد التعاون الأمني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، بعد التفجيرات التي أودت بحياة نحو 200 العام الماضي في جزيرة بالي بإندونيسيا، وضمن هذه الإجراءات استحدثت الحكومة الأسترالية منصبا جديدا هو سفير لمكافحة الإرهاب يكون مقره في كانبيرا، ويتولى قيادة الجهود لتحسين التعاون بين دول المنطقة.

وقال وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر إن اسم السفير سيعلن عنه قريبا، كاشفا النقاب عن ورشة عمل ستنظمها أستراليا للمنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوبي شرقي آسيا في منتصف العام الحالي للبحث في مواجهة الآثار المترتبة على الهجمات الإرهابية، وستضم هذه الندوة خبراء طوارئ سيتباحثون في ما بينهم في سبل مواجهة الهجمات التي تشمل أسلحة كيمياوية وبيولوجية ونووية.

وتأتي هذه الإجراءات بعد مقتل نحو 89 أستراليا من بين 200 آخرين قتلوا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، في تفجير نواد ليلية مكتظة بسياح أجانب في جزيرة بالي السياحية باندونيسيا، وهو الهجوم الذي اعتبرته أستراليا بالنسبة لها بمثابة هجوم 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وفي السابق وجهت كانبيرا انتقادات إلى إندونيسيا واعتبرت أنها النقطة الأضعف في حرب واشنطن على الإرهاب، وأنها بطيئة في التحرك ضد مواطنين يزعم أن لهم علاقة بمتشددين خوفا من ردود الفعل بين السكان الذين يغلب عليهم المعتدلون، ولكن تعاون إندونيسيا مع أستراليا في تعقب المسؤولين عن تفجيرات بالي كان له الفضل بتخفيف هذه الانتقادات.

المصدر : رويترز