سيدة من القبارصة الأتراك تردد شعارات في تظاهرة تندد بتوحيد جزيرة قبرص (أرشيف)
قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن المنظمة الدولية طلبت من اليونان وتركيا وبريطانيا إرسال مسؤولين كبار إلى لاهاي الأسبوع القادم لزيادة الضغط على زعماء قبرص من أجل دراسة مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وطرحها للتصويت بأسرع وقت ممكن.

وكتب أنان إلى رؤساء وزراء الدول الثلاث يطلب منهم إرسال ممثلين لتقديم دعم قوي عندما يجتمع مع الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس والزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش في هولندا الاثنين المقبل.

ووجه أنان دعوة إلى كل من بابادوبولوس ودنكطاش للتوجه إلى لاهاي في هولندا الاثنين القادم على أمل أن يوافق الطرفان سريعا على طرح خطته لإعادة توحيد الجزيرة في استفتاءين منفصلين يجريان في شطري الجزيرة يوم 30 مارس/ آذار لتتمكن قبرص الموحدة الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. لكن دنكطاش أكد الأربعاء في أنقرة رفضه لخطة السلام الأممية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فريد إيكهارت إن أنان يتمنى أن يقدم الضامنون دعما قويا لجهوده حتى ينجح اجتماع لاهاي وتمضي قدما خطة إجراء استفتاء مستقل يوم 30 مارس/ آذار الجاري. وإذا فشل الجانبان في الوصول إلى اتفاق فإن أنان حذر من أن جهود الأمم المتحدة لحل الأزمة المستمرة منذ عقود قد تتوقف.

وقال أنان في تصريحات صحفية "إذا كانت الإجابة بالنفي فعندها بالطبع لن نستطيع المضي قدما". وهذا يعني أيضا أن قبرص الموحدة لن يكون في استطاعتها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يوم 16 أبريل/ نيسان المقبل.

من جهته قال الاتحاد الأوروبي إنه دون الوصول إلى اتفاق فإنه سيقبل انضمام الجزء اليوناني الأكبر من الجزيرة. وقسمت قبرص بين الأتراك واليونانيين عام 1974 عندما غزت تركيا الجزيرة لإحباط انقلاب خططت له الحكومة العسكرية في أثينا.

المصدر : وكالات