بوش يخسر أمام مرشح ديمقراطي في استطلاع للرأي
آخر تحديث: 2003/3/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ

بوش يخسر أمام مرشح ديمقراطي في استطلاع للرأي

مؤيدون لبوش أمام قصر الحاكم بأوستن بعد إعلان فوزه في فلوريدا (أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي نشر أمس أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيخسر بفارق ضئيل من الأصوات أمام مرشح الحزب الديمقراطي إذا أجريت انتخابات الرئاسة الأميركية الآن، وذلك بسبب المخاوف المتعلقة بالحرب في العراق والاقتصاد.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينيبياك ومقرها هامدن بولاية كونيتيكت خلال الفترة من 26 فبراير/ شباط الماضي وحتى الثالث من مارس/ آذار الجاري وشمل ناخبين من مختلف أنحاء الولايات المتحدة, أن الناخبين سيختارون المرشح الديمقراطي الذي لم يعرف بعد بنسبة 48% مقابل 44% لبوش. ويحمل الاستطلاع الذي شمل 1232 ناخبا هامش خطأ بنسبة 2.8%.

وقال مدير معهد الاستطلاع بجامعة كوينيبياك موريس كارول "من الصعب قراءة اتجاهات الريح السياسية مبكرا، ولكننا نعرف أن الحرب وسوء الاقتصاد ليسا بالشيء الجيد لأحد وخاصة بالنسبة لرئيس حالي".

ومن المتوقع أن يرشح بوش نفسه لإعادة انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004. وعلى الجانب الآخر أعلن تسعة ديمقراطيين نيتهم السعي لنيل ترشيح الحزب. وكان بوش قد خسر بفارق ضئيل من حيث عدد أصوات الناخبين أمام منافسه الديمقراطي آل غور في انتخابات عام 2000، لكنه نال الرئاسة بفوزه بأصوات المجمع الانتخابي الحاسمة.

وقال كارول إن الاستطلاع يظهر أنه حتى بدون ذكر أسلحة الدمار الشامل فإن الناخبين الأميركيين يؤيدون شن حرب على العراق بنسبة 57% في مقابل 35% يعارضونها. ولكن 56% مقابل 38% قالوا إنه يتعين على واشنطن أن تنتظر تأييد الأمم المتحدة بدلا من خوض الحرب بمفردها.

وكانت نسبة الرضا عن أداء بوش بلغت 56% ضد 39%، لكن 9% فقط هم الذين قالوا إنهم "راضون جدا" عن الطريقة التي تسير بها الأمور في الولايات المتحدة، وقال 35% إنهم "راضون إلى حد ما" و28% "غير راضين إلى حد ما" و26% "غير راضين على الإطلاق".

وحسب الاستطلاع فإنه ردا على سؤال عن أهم مشكلة تواجهها الولايات المتحدة أجاب 31% من المشاركين أنها الحرب على العراق، في حين أجاب 27% أنها الاقتصاد الأميركي أو البطالة وقال 14% إنها الإرهاب أو الأمن.

المصدر : رويترز