اليونان تبدأ محاكمة أعضاء في منظمة 17 نوفمبر
آخر تحديث: 2003/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ

اليونان تبدأ محاكمة أعضاء في منظمة 17 نوفمبر

القاضي ميخاليس مارغاريتيس يطلب من الصحفيين مغادرة قاعة المحكمة قبل بدء المحاكمة
بدأت اليونان الاثنين محاكمة 19 مشتبها به من جماعة 17 نوفمبر في واحدة من أكثر القضايا إثارة في تاريخ البلاد. ومثل المتهمون وبينهم امرأة أمام محكمة خاصة أقيمت في سجن كوريدالوس قرب العاصمة أثينا وسط إجراءات أمنية لم يسبق لها مثيل.

وشكل عشرات من رجال الشرطة الذين ارتدوا ملابس مكافحة الشغب وسترات واقية من الرصاص طوقا أمنيا محكما حول قاعة المحكمة وخضع كل من دخل القاعة لتفتيش صارم بالمرور عبر أجهزة الفحص بالأشعة.

وافتتح رئيس المحكمة الخاصة ميخاليس مارغاريتيس الجلسة صباحا وتلا أسماء المتهمين الذين جلسوا خلف زجاج واق للرصاص بلغ ارتفاعه مترين. وامتلأت مقاعد القاعة التي تتسع لـ500 شخص بالحضور, ومن بينهم رئيسة بلدية أثينا دورا باكويانيس -التي قتل زوجها في 1989 بأثينا على يد المجموعة- إلى جانب عائلات الضحايا الآخرين.

وسمح للصحفيين بمتابعة المحاكمة عن طريق شاشة تلفزيونية بغرفة مجاورة ولكن لم يسمح لهم بالتسجيل أو استخدام الهواتف المحمولة، وسمح فقط للمصورين بفترة محدودة في بداية المحاكمة.

ويواجه المتهمون أحكاما بالسجن المؤبد في حال إدانتهم بمئات الاتهامات الموجهة لهم لأن اليونان لا تطبق عقوبة الإعدام. وتتهم الجماعة اليسارية الغامضة باغتيال 23 يونانيا وأجنبيا من بينهم دبلوماسيون أميركيون وبريطانيون وأتراك منذ ظهورها لأول مرة بعد تبنيها مسؤولية اغتيال مسؤول في وكالة الاستخبارات الأميركية في 23 ديسمبر/ كانون الأول 1975.

وبموجب قانون يمنع المحاكمة على جرائم بعد ارتكابها بعشرين عاما فإن المتهمين لن يحاكموا على الهجمات التي وقعت قبل عام 1982. وأوضح محامو الدفاع أن المحاكمة ستستغرق ما بين أربعة وستة أشهر. ومن المتوقع دعوة عشرات الشهود لسماع أقوالهم في هذه المحاكمة التي وصفتها وسائل الإعلام اليونانية بأنها محاكمة القرن.

وكانت الشرطة اليونانية نجحت في اعتقال أعضاء الجماعة اليسارية العام الماضي منهية بذلك أحد أكبر التهديدات الأمنية التي كانت تواجه دورة الألعاب الأولمبية التي تقام في أثينا عام 2004. وتعود آخر عملية نفذتها جماعة 17 نوفمبر إلى يونيو/ حزيران 2000 واستهدفت قتل الملحق العسكري البريطاني في أثينا.

يشار إلى أن الجماعة استوحت اسمها من يوم قيام ثورة دموية طلابية عام 1973 ضد الحكم الاستبدادي العسكري الذي كان قائما في اليونان إبان الفترة من 1967 إلى 1974.

المصدر : وكالات