متمردون مناهضون للحكومة في ليبيريا (أرشيف)

تجدد القتال بين المتمردين الليبيريين والقوات الحكومية في بلدة محاذية للحدود مع غينيا.

وقال وزير الدفاع الليبيري دانييل شي إن القتال اندلع في مدينة غانتا على بعد 180 كلم شمال شرقي العاصمة منروفيا.
وأوضح أن القوات الحكومية نجحت في استعادة بلدة غبارنغا الإستراتيجية من سيطرة المتمردين.

وكانت هذه البلدة قد شهدت قتالا عنيفا بين الجانبين مما أدى إلى مصرع وتشريد العديد من السكان المدنيين. وتمكن المتمردون المعارضون للرئيس تشارلز تايلور من السيطرة على البلدة لفترة قصيرة العام الماضي قبل أن تتمكن القوات الليبيرية من طردهم منها.

ويعد القتال الجاري في ليبيريا هذا العام الأعنف منذ اندلاعه عام 2000 حيث تشهد خمس جبهات في أنحاء متفرقة من البلاد اشتباكات مستمرة وصلت في بعض الأحيان إلى ضواحي العاصمة منروفيا.

يشار إلى أن تايلور أصبح رئيسا للبلاد عام 1997 بعدما خاض معارك تمرد منذ عام 1989 ضد النظام السابق. وتفرض الأمم المتحدة حظرا على نظامه بسبب تشجيعه الحرب الأهلية في سيراليون المجاورة والتي استمرت عشر سنوات وأعلن عن انتهائها رسميا العام الماضي.

المصدر : وكالات