مظاهرات قرب السفارة الأميركية في صنعاء ضد غزو العراق الأسبوع الماضي
واصلت وزارة الخارجية الأميركية إطلاق تحذيراتها لرعاياها وموظفيها في مختلف دول العلم وتحديدا الدول الإسلامية والعربية بضرورة توخي أقصى درجات الحيطة والحذر تحسبا لتعرضهم لأعمال عنف على يد شعوب هذه الدول الغاضبة من الغزو الأميركي للعراق.

وفي إطار خوفها على سلامة موظفيها عرضت واشنطن رحلات مجانية على بعض موظفي سفارتها في اليمن بسبب ما وصفته بتقارير موثوق بها عن هجمات مزمعة على المصالح الأميركية هناك، وأوضحت الوزارة أن هذا العرض يسري على كل أقارب موظفي السفارة البالغين وعلى الأشخاص غير الضروريين في حالة الطوارئ.

وأكدت الخارجية أن هذه الإجراءات تأتي بعد تلقيها معلومات موثوقا بها عن تخطيط "إرهابيين" لشن هجمات على المصالح الأميركية في اليمن، وتزايد التوتر وزيادة المخاوف الأمنية الناجمة عن الوضع الحالي في المنطقة. وجاء في تحذير الوزارة أن "التهديد الأمني لكل المواطنين الأميركيين في اليمن ما زال مرتفعا".
وكررت الوزارة تنبيهها بضرورة أن يلغي كل الأميركيين أي خطط لزيارة اليمن بسبب التهديدات المزعومة والتوتر بشأن الغزو الأميركي.

وفي إسلام آباد حثت السفارة الأميركية رعاياها في المدن الباكستانية على ضرورة توخي الحذر من هجمات يشنها أشخاص يتظاهرون بأنهم متسولون أو باعة متجولون، وطلبت السفارة من الأميركيين أن يتجنبوا المناطق المزدحمة. وجاءت تحذيرات الوزارة هذه في رسالة عبر الإنترنت تعتبر جزءا من نظام المعلومات الذي يحيط الأميركيين في الخارج علما بأحدث التطورات.

المصدر : الجزيرة + رويترز