كوريا الشمالية تعتبر نفسها هدفا تاليا بعد العراق
آخر تحديث: 2003/3/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/25 هـ

كوريا الشمالية تعتبر نفسها هدفا تاليا بعد العراق

قوات كورية جنوبية وأميركية في مناورات مشتركة (أرشيف)
وصفت كوريا الشمالية اليوم التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية هذا الشهر بأنها تجربة لحرب نووية، وأنها توضح الاستعدادات الأميركية لمهاجمتها بعد انتهاء الحرب على العراق.

وقالت صحيفة الحزب الحاكم في كوريا الشمالية "صار من المؤكد أنه في حال نجاح الغزو الأميركي الإمبريالي على العراق فسوف يشنون حربا عدوانية جديدة على شبه الجزيرة الكورية في الوقت نفسه أو ينقلوا خشبة، مسرحية، الحرب على الإرهاب إلى شبه الجزيرة الكورية بمعنويات مرتفعة لغزو كوريا الشمالية بعد احتلال العراق".

وفي سيل من التعليقات التي هاجمت الولايات المتحدة صبت صحيفة رودونغ سينمون جام غضبها على هذه المناورات السنوية التي ستنتهي في الثاني من أبريل/ نيسان المقبل. وقالت الصحيفة "لا يسعنا إلا النظر بقلق إلى الحرب النووية التجريبية المسعورة واسعة النطاق، إنها حرب تمهيدية ضد كوريا الجنوبية تعدها الولايات المتحدة على هامش حرب العراق".

وانسحبت كوريا الشمالية الأربعاء الماضي من مفاوضات الجوار وهي القناة الوحيدة للمحادثات العسكرية بينها وبين الولايات المتحدة وقالت إن مناورات الحرب تجعل تلك المفاوضات دون معنى.

ودعت الولايات المتحدة كوريا الشمالية لمراقبة ومناقشة التدريبات التي تقول سول وواشنطن إنها سنوية ودفاعية، ولكن بيونغ يانغ رفضت عرضا بإجراء محادثات بين الجنرالات لمناقشة التدريبات العسكرية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش وصف العراق وإيران وكوريا الشمالية بأنها جزء من محور الشر. وقالت رودونغ سينمون إن الولايات المتحدة بعد فصلين من الإستراتيجية العسكرية الأميركية تحت قيادة بوش في أفغانستان والعراق لا شك أنها ستفتح فصلها الثالث على شبه الجزيرة الكورية.. ولكن عليهم أن يفهموا جيدا أن كوريا الشمالية ليست أفغانستان أو العراق".

المصدر : رويترز