دمرت الأمطار الغزيرة التي هطلت على زامبيا محاصيل زراعية وجرفت جسورا ومنازل وشردت نحو عشرة آلاف نسمة.

وقال مسؤول حكومي إن الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة دمرت حقولا شاسعة من الذرة والبنية التحتية في ضاحية جويمبي على بعد 380 كلم جنوبي العاصمة لوساكا.

وأضاف أن الدمار أصاب أيضا أعمدة الإنارة وخطوط الهاتف في حين أصبحت طرق كثيرة غير صالحة للسير. وأوضح المسؤول أن الكثيرين اضطروا للهرب من منازلهم إلى الأراضي المرتفعة.

ومن المتوقع أن تجهز الحكومة لهؤلاء خياما كمساكن مؤقتة. وقد بدأت لوساكا في توزيع أطعمة الإغاثة على الآلاف ممن تضرروا من الأمطار الغزيرة والفيضانات.

وزادت تلك الفيضانات من قسوة الظروف حيث تعاني زامبيا ذات العشرة ملايين نسمة من نقص كبير في الغذاء يؤثر على أكثر من ربع سكانها.

يشار إلى أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على البلاد ألحقت أيضا دمارا بعدة دول منها موزمبيق ومالاوي وزيمبابوي وجنوب أفريقيا.

المصدر : رويترز