رمسفيلد: اغتيال صدام عمل مشروع
آخر تحديث: 2003/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/22 هـ

رمسفيلد: اغتيال صدام عمل مشروع

الدخان يتصاعد من موقع قصفته القوات الأميركية أول أيام الحرب
أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمس خلال مقابلة تلفزيونية أن قتل الرئيس العراقي صدام حسين سيكون بداية طيبة لتغيير الحكومة العراقية. ولكن أوامر رئاسية أميركية تحظر ذلك.

ومن جانبه نفى المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر هجوم الخميس الماضي المباشر على مقر القيادة العراقية في أول أيام الحرب بصواريخ موجهة بالليزر وقنابل تخترق الملاجئ المحصنة محاولة اغتيال. وقال فليشر "في الصراع العسكري تعتبر مراكز القيادة والسيطرة أهدافا مشروعة". وألقى صدام حسين خطابا بثه التلفزيون العراقي بعد ساعات من هذا القصف.

ورغم ذلك أبلغ المتحدث باسم البيت الأبيض الصحافيين أن الأمر التنفيذي الذي يحظر اغتيال زعماء أجانب بدعم من المخابرات الأميركية لا يزال قائما. ووصف مسؤولون أميركيون القيادة العراقية بأنها "أهداف مواتية" ووصفها الرئيس بوش بأنها "أهداف عسكرية مهمة".

وأكد محامو الحكومة الأميركية أن الهجوم على المجمع الذي كان فيه صدام ربما برفقة ولديه عدي وقصي مشروع طالما أن الولايات المتحدة في حرب مع العراق ويعتبر المجمع مركزا للقيادة والسيطرة.

صدام ألقي خطابا عقب بدء القصف الأميركي البريطاني لبغداد
وكانت خطط المخابرات الأميركية (CIA) للقضاء على الرئيس الكوبي فيدل كاسترو بسيجار مسمم أو حلة غطس ملوثة أو قواقع مفخخة قد أحرجت الولايات المتحدة، ودفعت الرئيس غيرالد فورد لإصدار أمر تنفيذي أكده الرئيسان جيمي كارتر ورونالد ريغان يحظر على واشنطن الانخراط في مؤامرات اغتيال. والأمر التنفيذي ليست له قوة القانون ولكن الرئيس يمتلك سلطة تغييره في أي وقت. ولأن مثل هذه الأوامر تكون سرية في العادة لذلك فإن الجمهور لا يعرفها.

وصدام لن يكون أول من نجا من محاولة اغتيال أميركية، فقد نجا الزعيم الليبي معمر القذافي من قنبلة أسقطت على خيمته في الصحراء. كما راوغ الزعيم الصومالي محمد فرح عيديد المخابرات الأميركية ولا يزال كاسترو رئيسا لكوبا.

كما أن زعيم القاعدة أسامة بن لادن مستهدف شخصيا منذ العام 1998 عندما منح الرئيس السابق بيل كلينتون المخابرات الأميركية تفويضا سريا بالقضاء عليه هو وأعوانه. وبعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول أكد بوش أن بن لادن مطلوب حيا أو ميتا.

المصدر : رويترز