أعلنت اللجنة الانتخابية المركزية أن النتائج الجزئية في الشيشان أظهرت أن الغالبية المطلقة من المشاركين في الاستفتاء الدستوري صوتت بنعم.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن اللجنة إن الرد على السؤال الأول الذي جاء بصيغة "هل توافق على دستور الجمهورية الشيشانية؟" أجاب 95.5% من المشاركين في التصويت بنعم, في حين عارض 4.1%. وأيد حوالي 96% السؤالين الآخرين المتعلقين بالقوانين بشأن انتخابات رئيس للجمهورية وللبرلمان.

وتأتى هذه النتائج الأولية من تسعة مكاتب اقتراع عبر الجمهورية -ومنها اثنان في العاصمة غروزني- بحسب اللجنة الانتخابية المركزية. وقد تعلن النتيجة النهائية رسميا الأربعاء.

وتوقع مسؤولون أن يوافق معظم الناخبين المسجلين البالغ عددهم 540 ألف ناخب على دستور مقترح يعتبر الإقليم "جزءا لا يتجزأ من الاتحاد الروسي". ويعتبر الكثيرون الاستفتاء اختبارا لقدرة موسكو على التغلب على انعدام ثقة الشيشانيين بروسيا وقد سبقته حملة دعائية لم يسبق لها مثيل تنوعت وسائلها من سحب قوات روسية صغيرة من الإقليم إلى إقامة مهرجان للرقص الشيشاني في موسكو.

ويأتي الاستفتاء في الوقت الذي تغزو فيه قوات تقودها الولايات المتحدة العراق.
وتم تعزيز الأمن في مختلف أنحاء الإقليم بعد أن هدد الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف بإعاقة الاستفتاء قائلا إن المفاوضات المباشرة هي السبيل الوحيد لوقف إراقة الدماء. ولم يصل سوى عدد ضئيل من المراقبين لمتابعة الانتخابات رغم دعوة موسكو إلى مشاركة دولية أوسع.

المصدر : وكالات