بوتين يحذر من امتداد الصراع لكومنولث الدول المستقلة
آخر تحديث: 2003/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/19 هـ

بوتين يحذر من امتداد الصراع لكومنولث الدول المستقلة

فلاديمير بوتين يتحدث عن مخاوفه من امتداد الصراع في العراق إلى الدول السوفياتية السابقة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة إن الصراع في العراق خرج عن إطار النزاع المحلي ويمكن أن يمتد إلى مناطق أخرى من بينها دول سوفياتية سابقة.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس عن بوتين قوله في اجتماع مسؤولين كبار من دول الكومنولث إن "الأزمة تجاوزت إطار الصراع المحلي وأصبحت الآن مصدر عدم استقرار محتمل لمناطق أخرى في العالم بما في ذلك كومنولث الدول المستقلة" في إشارة إلى مجموعة تضم 12 جمهورية سوفياتية سابقة. وأكد الرئيس الروسي أن قرار شن الحرب ينطوي على عواقب وخيمة يصعب التكهن بها.

في غضون ذلك أعلن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف أمام النواب في البرلمان أن روسيا ودولا أخرى ستطلب من الهيئات القانونية في الأمم المتحدة أن تبت في شرعية الحرب الأميركية على العراق. وقال إيفانوف إن "احتلال" العراق دون موافقة الأمم المتحدة سيكون "نتيجة لجوء غير مشروع إلى القوة" ضد هذا البلد.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو سترفض أي طلب يتعلق باستبعاد دبلوماسيين عراقيين معتبرا أن هذا الطلب غير قانوني.

وفي باريس أعلن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية موقفا مماثلا برفض استبعاد دبلوماسيين عراقيين. وقال المتحدث إن السلطات الأميركية طلبت من فرنسا استبعاد الدبلوماسيين العراقيين وإغلاق سفارة العراق في باريس. واعتبر المتحدث أن هذا الطلب يمثل تدخلا في الشؤون الداخلية الفرنسية مؤكدا أن باريس لم تر سببا للقيام بهذا الإجراء.

وطلبت الولايات المتحدة أمس الخميس من 62 دولة لديها تمثيل دبلوماسي عراقي أن توقف اعتماد السفراء العراقيين وتبعد الدبلوماسيين الكبار.

فرنسيون يتظاهرون في باريس احتجاجا على الحرب

من ناحية أخرى ذكر استطلاع للرأي أعدته مؤسسة إيفوب في فرنسا يوم الخميس ونشرته صحيفة لو فيغارو أن 87% من الفرنسيين أعلنوا معارضتهم للتدخل العسكري للولايات المتحدة وحلفائها في العراق في مقابل 12% أيدوه.

وأوضحت المؤسسة أن 49% من الفرنسيين اعتبروا أن الدافع الرئيسي الذي حمل الولايات المتحدة وحلفاءها على خوض الحرب هو السيطرة على الموارد النفطية في العراق، في حين يرى 17% أن واشنطن تريد فرض هيمنتها على الشرق الأوسط, ويقول 12% إنها تريد معاقبة دولة متواطئة مع الإرهابيين بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول, ورجح 11% أن الحرب تهدف إلى الإطاحة بصدام حسين.

ووافق 92% من الفرنسيين الذين شملهم الاستطلاع على رفض مشاركة فرنسا عسكريا في الحرب, في مقابل 8% كانوا يفضلون مشاركة بلادهم.

المصدر : وكالات