مسلحون يهاجمون قافلة إغاثة للأمم المتحدة بأفغانستان
آخر تحديث: 2003/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/29 هـ

مسلحون يهاجمون قافلة إغاثة للأمم المتحدة بأفغانستان

أفغانية تقف أمام مكتب برنامج الغذاء العالمي في كابل (أرشيف)
هاجم ثمانية مسلحين اليوم سيارتين تابعتين للأمم المتحدة في جنوب شرق أفغانستان دون أن تقع إصابات.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ديفد سينغه إن التحركات على الطريق الممتد بين وازاخان وكيريكوت في ولاية بكتيا تم تعليقها بعد الحادث. وذكر أن المهاجمين اقتادوا إحدى السيارتين وبداخلها ثلاثة من عمال الإغاثة، لكنه سرعان ما عاد العمال الثلاثة إلى موقع الحادث دون أن يصابوا بأذى.

وكانت قافلة تملكها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قد هوجمت في يناير/ كانون الثاني الماضي في ولاية ننغرهار، وهي منطقة تشهد نشاطا في تهريب المخدرات. وقتل في ذلك الحادث اثنان من رجال الأمن الأفغان مما استدعى تعليق أعمال المفوضية في تلك المنطقة.

وقال سينغه إن تحركات لجان الأمم المتحدة على طريق ساري بول تم تعليقها أيضا بسبب تزايد التوتر هناك بين اثنين من الزعماء الأفغان يسيطران على تلك المنطقة وهما عبد الرشيد دوستم ومحمد عطا.

لقاء جمع بين محمد عطا (يمين) وعبد الرشيد دوستم يوم الجمعة في مزار شريف

وذكر سينغه أن كلا من دوستم وعطا يحاولان إعادة إحياء المفاوضات الخاصة بنزع أسلحة المقاتلين المحليين والتي تراكمت نتيجة عقود من الحرب في أفغانستان.

وواجهت محاولات الأمم المتحدة الخاصة بنزع أسلحة المقاتلين عقبات كانت أبرزها الصراع الدائر بين زعيمي الحرب.

وفي الأسبوع الماضي التقى المسؤول الكبير في المفوضية العليا رود لوبرز الزعماء المحليين في المنطقة من أجل ضمان تعزيز الأمن تمهيدا لعودة الآلاف من المهجرين إلى ديارهم. وحث لوبرز كل القادة الميدانيين على وقف الاشتباكات من أجل ضمان عودة اللاجئين وضمان تدفق المساعدات الدولية.

المصدر : الفرنسية