دنكطاش (يمين) يصافح بابادوبولوس بحضور أنان في نيقوسيا الأسبوع الماضي

انتقد زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش اقتراح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان القاضي بطرح خطة سلام المنظمة الدولية لإعادة توحيد الجزيرة للاستفتاء العام، واصفا الاقتراح بأنه "مضلل وخاطئ".

واختتم أنان زيارة إلى قبرص الجمعة، وحذر كلا من دنكطاش ومنافسيه القبارصة اليونانيين من أن الأمم المتحدة قد تتوقف عن بذل الجهود لحل مشكلة الجزيرة التي ترجع إلى عقود إذا لم يتفق الطرفان بحلول العاشر من الشهر الحالي على طرح خطته ليصوت عليها كل من القبارصة الأتراك واليونانيين.

وفي حال إجازة الاستفتاء قد تنضم قبرص الموحدة إلى الاتحاد الأوروبي الذي سيوقع مع نيقوسيا في أبريل/ نيسان القادم اتفاقية العضوية. وقد حذرت بروكسل من أنها ستوافق فقط على انضمام الشطر اليوناني الأكبر إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

ونقلت وكالة الأنباء القبرصية التركية عن دنكطاش قوله "لا نستطيع إجراء استفتاء بناء على أوامر الآخرين.. أن نطلب الإجابة بنعم أو لا على خطة أنان مسألة مضللة وخاطئة جدا. وبدلا من تقديم نتائج، سيخدع الاستفتاء الشعب".

ووافق دنكطاش والرئيس القبرصي اليوناني المنتخب حديثا تاسوس بابادوبولوس على لقاء أنان مرة أخرى في لاهاي يوم العاشر من الشهر الحالي لإبلاغه بما إذا كانا يوافقان على إجراء استفتاء على خطة الأمم المتحدة دون التوصل إلى تسوية في مباحثاتهما.

يذكر أن جزيرة قبرص مقسمة منذ عام 1974 عندما أرسلت تركيا قواتها بعد انقلاب قصير الأمد قام به قبارصة يونانيون يؤيدون الانضمام إلى اليونان. وتحتفظ تركيا بحوالي 40 ألف جندي في دولة القبارصة الأتراك في الشمال، والتي لا تعترف بها سوى أنقرة.

المصدر : وكالات