جنود أميركيون بجوار مدرعاتهم في قاعدة بغرام يشاركون في مطاردة بن لادن
قالت مصادر إيطالية وأميركية اليوم الأربعاء إن القوات الإيطالية صدت هجوما بشرق أفغانستان في حين أطلق مسلحون صاروخا وأعيرة نارية قرب قاعدة أميركية بعد ساعات من إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش أن الحرب ضد العراق وشيكة.

فقد ذكرت الكابتن ألين كرامر المتحدثة العسكرية الأميركية أنه ليس ثمة ما يشير إلى صلة بين الهجمات التي وقعت الثلاثاء دون أن يسفر عنها إصابة أي جنود أجانب والحرب الوشيكة.

وقالت كرامر في تصريحات بقاعدة بغرام حيث مقر قيادة القوات الأميركية في شمال كابل إن مجهولين هاجموا قاعدة أميركية على مسافة ستة كيلومترات من معسكر سالرنو إلا أنهم تراجعوا عندما رد الجنود الإيطاليون بإطلاق النار. وأضافت أن القوات الخاصة الأميركية تعرضت أيضا "لهجوم بأسلحة رشاشة وصاروخ من القوات المعادية بجوار مطار تشابمان، وتوقف العدو بعد الاشتباك معه ولم تقع أي إصابات".

وجاء الهجوم على معسكر سالرنو الواقع عبر الحدود مع باكستان حيث توجد مناطق قبلية يعتقد أن فلول حركة طالبان وتنظيم القاعدة مختبئة فيها بعد ثلاثة أيام من تسلم الإيطاليين قيادة القاعدة من القوات الأميركية.

ومن جهته أوضح المتحدث العسكري الإيطالي اللفتنانت غيانفرانكو أوجيانو أن ثلاثة شنوا هجوما بعد ساعة من إطلاق صاروخ على المعسكر مضيفا أن "أفراد الأمن اشتبكوا مع عناصر معادية ويفترض أنهم أصابوا أحدهم في حين هرب الآخران".

وأوضح أوغيانو أن المهاجم الجريح ربما قتل ونقل رفيقاه جثته، وأضاف "مازلنا نحقق ومن ثم فإننا لا نعرف ما إذا كانت العناصر التي هاجمت سالرنو هي نفسها التي هاجمت تشابمان".

مطاردة بن لادن وحكمتيار

أسامة بن لادن
وفي تطور آخر ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن القوات الأميركية نفذت عمليات بحث في عدة مناطق شرقي أفغانستان عن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وأنصاره إضافة إلى زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار وأتباعه.

وأوضحت أن القوات الأميركية نفذت هذه العمليات تعززها الطائرات والدبابات في ولايتي لغمان ونورستان القريبتين من الحدود مع باكستان. وذكرت الوكالة أن هذه العمليات التي جرت أمس لم تسفر عن اعتقال أي شخص.

ونقلت الوكالة عن الجنرال الأفغاني عصمت الله الذي يتخذ من لغمان مقرا له أن القوات الأميركية تتعقب بن لادن وحكمتيار وأنصارهما في هذه المنطقة. وأضاف عصمت الله أن هناك بعض التقارير الاستخبارية تفيد أن بن لادن وحكمتيار دخلا إلى هذه المنطقة قادمين من باكستان.

يشار إلى أن القوات الأميركية التي تطارد بن لادن منذ نحو 17 شهرا زادت من وتيرة البحث عن زعيم تنظيم القاعدة مؤخرا خصوصا بعد إعلان باكستان والولايات المتحدة عن اعتقال خالد الشيخ محمد أحد القادة البارزين بالقاعدة في مطلع الشهر الحالي.

المصدر : وكالات