أجهزة تنصت في أجنحة فرنسا وألمانيا بالاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2003/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/17 هـ

أجهزة تنصت في أجنحة فرنسا وألمانيا بالاتحاد الأوروبي

قال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن أجهزة تنصت اكتشفت بمكاتب تستخدمها فرنسا وألمانيا بالمبنى المقرر أن يعقد فيه قادة الاتحاد الأوروبي قمتهم يوم غد الخميس.

وقال رئيس المكتب الصحفي للاتحاد الأوروبي دومينيك مارو إن البعثتين الفرنسية والألمانية ليستا الوحيدتين اللتين تأثرتا بالأمر, نافيا معرفته بالجهة المسؤولة عن وضع تلك الأجهزة.

واتهمت صحيفة لو فيغارو الفرنسية الولايات المتحدة بالوقوف وراء عملية التجسس هذه. وصرح مسؤول في المكتب الصحفي بأن عملية التجسس رصدت منذ فترة خلال عملية تفتيش روتينية يقوم بها رجال أمن الاتحاد الأوروبي لأجنحة يستخدمها الزعماء والوزراء وكبار المسؤولين لدى مشاركتهم في اجتماعات الاتحاد في بروكسل. وذكر المسؤول أن سلطات الأمن البلجيكية لم يكن لها دور في عملية الكشف عن أجهزة التجسس.

وقد أعلن رئيس البرلمان الأوروبي بات كوكس أن البرلمان سيعقد الخميس جلسة طارئة لمناقشة الحرب الوشيكة على العراق وسط معارضة عامة تسود أوروبا. وقرر كوكس عقد الجلسة التي تستمر ساعتين بعد دعوة من الأعضاء الاشتراكيين والشيوعيين والخضر الذين يعارضون العمل العسكري. ولا يملك البرلمان الأوروبي أي سلطة على السياسة العامة الخارجية والأمنية لدول الاتحاد الأوروبي, إلا أنه يمثل مؤشرا للرأي العام.

وتعقد الجلسة التي يشارك فيها ممثلون لرئاسة الاتحاد التي تتولاها اليونان حاليا وللمفوضية الأوروبية قبل ساعات من اجتماع قادة الدول الخمس عشرة الأعضاء في الاتحاد في قمة من المرجح أن يسودها انقسام عميق حول العراق.

وأيدت بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال والدانمارك قرار الولايات المتحدة باستخدام القوة دون دعم صريح من الأمم المتحدة بينما تعارض فرنسا وألمانيا وبلجيكا والسويد وفنلندا قرار الحرب. وتظهر استطلاعات الرأي أن ما بين 75 و85% من الناخبين في الاتحاد الأوروبي يعارضون عملا عسكريا دون موافقة الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات