الأمير تشارلز

كشف استطلاع للرأي العام أن 42% فقط من البريطانيين يؤيدون أن يخلف الأمير تشارلز الملكة إليزابيث التي تبلغ السادسة والسبعين من العمر الآن، في حين بلغت هذه النسبة
58% في استطلاع مماثل أجري في أبريل/ نيسان العام الماضي.

وحسب الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة يوجوف فإن 39% فقط من المستطلعين رؤوا أن تشارلز يصلح أن يكون ملكا، مقابل 60% أيدوا هذا الرأي في استطلاع العام الماضي، وقال 46% إن تشارلز لا يصلح أن يخلف والدته في حالة وفاتها أو تنحيها عن العرش، ولم تكن هذه النسبة تتجاوز 24% العام الماضي، وفي مقابل ذلك طرأ ارتفاع ملحوظ على عدد من يؤيدون أن يكون الأمير وليام 20 عاما الابن الأكبر للأمير تشارلز الملك القادم للبلاد، بحيث ارتفعت نسبة هؤلاء من 20% إلى 32%.

وتأتي نتائج هذا الاستطلاع بعد أسبوع من نشر تقرير عن تجاوزات مالية وجنسية في قصر ولي العهد الأمير تشارلز البالغ من العمر 49 عاما، وكان السكرتير الخاص للأمير تشارلز السير مايكل بيت قد أعد هذا التقرير الذي تعرض لمزاعم تتعلق بالعاملين في قصر الأمير تشارلز، تدور حول اتهام أحد الخدم لخادم آخر باغتصابه، ومزاعم عن التدخل في محاكمة بول باربل كبير خدم الأميرة ديانا في قضية اتهامه بسرقة بعض متعلقاتها.

وبالرغم من أن التقرير برأ الأمير تشارلز والعاملين في قصره من أي مخالفات متعمدة، إلا أنه أشار إلى قصور خطير في التعامل مع الأحداث، الأمر الذي حدا بالصحف البريطانية إلى انتقاد الأمير تشارلز بشدة ووصفه بالمهمل والضعيف والأناني لدرجة تتعارض مع إمكانية تتويجه ملكا على الشعب البريطاني.

المصدر : رويترز