قمة بوش وبلير وأزنار تنطلق وتوقعات بتمهيدها للحرب
آخر تحديث: 2003/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/14 هـ

قمة بوش وبلير وأزنار تنطلق وتوقعات بتمهيدها للحرب

جورج بوش وخوسيه ماريا أزنار وتوني بلير

تنطلق اليوم في قاعدة جوية أميركية في لاخيس بجزر الآزور البرتغالية أعمال القمة التي تجمع الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيسي الوزراء البريطاني توني بلير والإسباني خوسيه ماريا أزنار. وقد أجمعت عدة مصادر على أن هذه القمة لن تؤدي إلى اختراق دبلوماسي جديد، بل قد تشكل مقدمة لتدخل عسكري ضد العراق.

وسيشارك رئيس وزراء البرتغال خوسيه مانويل دوراو باروسو -الذي يؤيد خط واشنطن بشأن العراق- في هذه القمة العاجلة التي تستضيفها بلاده.

وذكرت وكالة الأنباء البرتغالية (لوسا) أمس السبت أن البرتغال ستغلق المطار الوحيد في جزيرة ترسييرا في أرخبيل أسوريس خلال انعقاد القمة البريطانية الإسبانية الأميركية بشأن العراق.

وقد وجهت باريس وبرلين وموسكو مساء السبت "نداء رسميا" مشتركا لتجنب حرب على العراق, واقترحت عقد "اجتماع جديد طارئ" لمجلس الأمن الدولي عالي المستوى هذا الأسبوع لوضع برنامج لنزع سلاح العراق.

وقال وزراء خارجية الدول الثلاث -الفرنسي دومينيك دو فيلبان والألماني يوشكا فيشر والروسي إيغور إيفانوف- في بيانات صدرت بشكل متزامن قبيل انعقاد القمة الأميركية البريطانية الإسبانية في أسوريس (البرتغال) "إننا نؤكد مجددا أن لا شيء يبرر في الوقت الحاضر العدول عن عمليات التفتيش أو اللجوء إلى القوة".

دومنيك دوفيلبان ويوشكا فيشر وإيغور إيفانوف
وأشار الوزراء إلى أن رئيسي فرق التفتيش الدولية سيقدمان الثلاثاء برنامج عملهما إلى مجلس الأمن. وأضافوا "على هذا الأساس, نقترح أن ينعقد مجلس الأمن مباشرة بعد ذلك على المستوى الوزاري للموافقة على المهام الرئيسية لنزع السلاح ووضع برنامج زمني حازم وواقعي لتطبيق ذلك".

وجاء في الإعلان المشترك أن "استخدام القوة لا يمكن أن يكون إلا الخيار الأخير، وإننا ندعو رسميا كل أعضاء مجلس الأمن إلى وضع كل شيء موضع التنفيذ لتغليب الخيار السلمي الذي يتمسك به مجلس الأمن كأولوية وتدعمه غالبية أعضاء الأسرة الدولية".

وقال وزير الخارجية الفرنسي في حديث مع محطة (فرانس2) التلفزيونية الفرنسية إن "هناك تصميما أميركيا كبيرا" لشن الحرب, وإنه "يصعب تصور ما يمكن أن يوقف هذه الآلة". وأضاف "أعتقد أن الأمر, بالنسبة إلى الأميركيين, يعد بالأيام".

وأورد دو فيلبان عبارات من الإعلان الثلاثي المشترك, مؤكدا أن "فرنسا مستعدة للتوصل إلى تسوية حول برنامج زمني, برنامج زمني محدد بدقة, لكن ليس حول الإنذار ولا حول اللجوء التلقائي إلى القوة".

المصدر : وكالات