سجينان باكستانيان أفرجت عنهما كابل في وقت سابق مع معتقلين آخرين
أكد مصدر رسمي أفغاني اليوم أن الحكومة الأفغانية أمرت بإطلاق سراح جميع الباكستانيين المعتقلين في السجون الأفغانية منذ سنة على الأقل بتهمة القتال إلى جانب قوات طالبان.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية فاضل أكبر إن "الحكومة الأفغانية قررت إطلاق سراح جميع السجناء الباكستانيين المعتقلين في سجون أفغانستان". وأضاف أن "هذا القرار يجب أن يفسر على أنه تعبير عن النوايا الحسنة تجاه باكستان, ويهدف إلى تحسين العلاقات بين البلدين".

واعتبر المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية أن هذا المرسوم الذي سيسمح بإطلاق سراح حوالي ألف معتقل باكستاني يأتي في إطار تحسين العلاقات بين باكستان وأفغانستان قبل أيام قليلة من زيارة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى باكستان. وأشار إلى أنه "في المقابل فإن الحكومة الأفغانية طلبت إطلاق سراح سجناء أفغان معتقلين في باكستان".

وذكر فاضل أكبر أنه "خلافا للباكستانيين المعتقلين في أفغانستان فإن هؤلاء السجناء الأفغان هم معتقلون حسب القانون العام, ونحن لا نطالب إلا بإطلاق سراح المعتقلين المتهمين في أحكام خفيفة".

ومن جانبه رحب سفير باكستان في كابل رستم شاه محمد بالقرار الأفغاني، وقال إن هذا القرار "موضع ترحيب حتى وإن جاء متأخرا".

وأوضح السفير أن أغلب هؤلاء المعتقلين لم تكن لهم علاقات مع تنظيم القاعدة أو قوات طالبان لكنهم "فلاحون بسطاء" جاؤوا من أجل الدفاع عن أفغانستان. وكان آلاف المحاربين الباكستانيين قاتلوا إلى جانب قوات طالبان حتى سقوط نظامهم في نهاية العام 2001.

ولم يحدد تاريخ معين لعملية إطلاق فعلية لسراح السجناء الذين اعتقل أغلبهم في منطقة شربرغان (شمال) في نهاية العام 2001 بعد الهجوم الذي قادته قوات تحالف الشمال ضد نظام طالبان. وسبق للسلطات الأفغانية أن قامت بإطلاق سراح حوالي 500 معتقل باكستاني خلال الأشهر الماضية بمرسوم من الرئيس الأفغاني.

المصدر : الفرنسية