صربيا تشيع جينجيتش وتواصل تعقب الجناة
آخر تحديث: 2003/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/12 هـ

صربيا تشيع جينجيتش وتواصل تعقب الجناة

مواطنون من صرب البوسنة يشعلون شموعا في قداس لتأبين زوران جينجيتش أقيم اليوم بإحدى كنائس مدينة بانيالوكا

شيعت صربيا ظهر اليوم رئيس وزرائها الراحل زوران جينجيتش في جنازة مهيبة حضرها مسؤولون غربيون بارزون من بينهم مفوض الاتحاد الأوروبي رومانو برودي ووزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر.

واتخذت السلطات الصربية إجراءات أمن مشددة تمثلت بإرسال أفراد من القوات الخاصة بالشرطة مدججين بأسلحة آلية إلى بلغراد قبل مراسم الدفن التي جرت في كاتدرائية سانت سافا. وفور انتهاء مراسم الجنازة نقل جثمان جينجيتش إلى مثواه الأخير في إحدى مقابر العاصمة بحضور شخصيات عسكرية بارزة.

في هذه الأثناء تواصل الشرطة الصربية تعقب زعماء العصابات الذين يقال إنهم مسؤولون عن حادث اغتيال جينجيتش في فناء المبنى الرئيسي للحكومة الصربية الأربعاء الماضي.

زوران زيفكوفيتش (يمين) يواسي والدة جينجيتش
وقالت الشرطة في وقت متأخر أمس إنها احتجزت أكثر من 180 مشتبها به وصادرت كميات كبيرة من الأسلحة والمخدرات ولكن ما زالت هناك شخصيات رئيسية هاربة.

وناشدت الشرطة السكان تقديم أي معلومات عن ثمانية من المشتبه بهم من بينهم القائد السابق لوحدة شرطة خاصة كانت تعمل خلال حروب البلقان في التسعينيات.

ومع استمرار حملات الشرطة ضد المجرمين قال مصدر في الحزب الديمقراطي ووسائل الإعلام المحلية إنه من المحتمل أن يرشح الحزب غدا الأحد وزير الداخلية اليوغسلافي السابق زوران زيفكوفيتش رئيسا للوزراء خلفا لجينجيتش. ويعد زيفكوفيتش واحدا من حلفاء جينجيتش الكبار. ولابد أن يحظى هذا الترشيح بتصديق البرلمان قبل أن يصبح ساري المفعول.

وتؤكد خطوة ترشيح زيفكوفيتش تصميم الإصلاحيين الذين يحكمون صربيا على مواصلة الإصلاح الاقتصادي والسياسي الذي بدأه جينجيتش. وأعرب محللون عن خشيتهم أن يؤدي مقتل جينجيتش الذي أصاب البلقان بصدمة وأثار قلق قادة غربيين إلى توتر سياسي، وأن يمثل انتكاسة لجهود بناء نظام ديمقراطي على النمط الغربي بعد سقوط الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

المصدر : رويترز