سويسرا تدرس طلبا أميركيا بطرد دبلوماسيين عراقيين
آخر تحديث: 2003/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بدعوة أمير قطر للحوار لحل الأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2003/3/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/12 هـ

سويسرا تدرس طلبا أميركيا بطرد دبلوماسيين عراقيين

ذكرت وزارة الخارجية السويسرية أنها تلقت أمس طلبا من واشنطن لطرد دبلوماسيين عراقيين من سويسرا، وقد بررت السلطات الأميركية طلبها هذا بما أسمته الخطر الذي يمثله هؤلاء الدبلوماسيون الذين لم يحدد عددهم، على المؤسسات والمواطنين الأميركيين في سويسرا.

وكشف المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية سيمون هوباشير أن الأجهزة الفدرالية تدرس ملفات هؤلاء الأشخاص المستهدفين، مؤكدا أنه في حال التأكد من قيامهم بنشاطات مشبوهة ستقوم الحكومة السويسرية بطردهم على الفور.

وقامت عدة دول في العالم في الفترة الأخيرة بطرد دبلوماسيين عراقيين خارج أراضيها بناء على طلب أميركي، وكان وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر قد أقر قبل أسبوعين بأن قرار طرد الدبلوماسي العراقي هلال إبراهيم عارف العامل في قسم التأشيرات في السفارة العراقية قد اتخذ بناء على طلب أميركي، وادعى داونر أن بلاده تملك معلومات "مناسبة" حول نشاطات الدبلوماسيين الذين تعتبرهم مثارا للقلق، دون أن يعطي إيضاحات وافية عن هذه النشاطات.

وفي السياق نفسه أعلنت الحكومة السويدية اتخاذها قرارا بطرد دبلوماسيين عراقيين اثنين معتمدين في المملكة بناء على طلب الحكومة الأميركية، وزعم رئيس الوزراء السويدي أن هذه الخطوة جاءت بعد دراسة وافية وتحقيقات شاملة أجرتها أجهزة الأمن المعنية.

ومن جهة ثانية أعلنت الحكومة الفنلندية أنها تحقق في تصرفات الدبلوماسيين العراقيين لديها، بعد تلقيها تحذيرات من الولايات المتحدة بزعم تورط الدبلوماسيين العراقيين في أنشطة تعتبرها السلطات الأميركية تستدعي طردهم، كما طردت السلطات الرومانية والفلبينية عددا من الدبلوماسيين العراقيين بدعوى قيامهم بنشاطات تتعارض مع وضعهم الدبلوماسي، كما سبق لواشنطن أن تقدمت بنفس الطلب إلى ألمانيا، وكانت روسيا قد أعلنت رفضها لطلب أميركي بطرد الدبلوماسيين العراقيين الموجودين في موسكو.

وقبل ذلك أبعدت الولايات المتحدة اثنين من أعضاء البعثة الدبلوماسية العراقية لدى الأمم المتحدة، وتحدثت واشنطن عن أنها حددت 300 عراقي في 60 دولة -بعضهم يعمل بصفة دبلوماسي في السفارات العراقية- قائلة إنه يتعين طردهم. ويدعي مسؤولون أميركيون من يصفونهم بالمخبرين العراقيين المزعومين بأنهم قد يهاجمون المصالح الأميركية في الخارج.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: