قوات من الجيش الفلبيني توجه نيران مدفعيتها لمواقع جبهة تحرير مورو (أرشيف)
أعلن قائد عسكري محلي في الفلبين أن نحو 20 مسلحا من أعضاء جبهة تحرير مورو الإسلامية قتلوا اليوم في مواجهات مع الجيش الفلبيني جرت جنوبي البلاد، في وقت دعت فيه ليبيا إلى وقف فوري لإطلاق النار يتيح استئناف مفاوضات السلام بين الطرفين.

وأوضح مسؤول في الجيش أن الاشتباك وقع قرب مدينة بيكيت على بعد 45 كلم إلى شرقي كوتاباتو، وأضاف أن المسلحين قاموا بعد ذلك بتفجير عمود كهربائي أدى إلى حرمان المنطقة من الكهرباء.

وتجددت المعارك في هذه المنطقة بعد توقف قصير إثر هجوم شنه الجيش الشهر الماضي ونتج عنه الاستيلاء على معقل للجبهة قرب بيكيت، كما تسبب في مقتل 200 مسلح من صفوف الجبهة الذين نفذوا بعد ذلك هجمات استهدفت القوات الحكومية.

واتهمت مانيلا جبهة مورو الإسلامية بارتكاب هجوم على مطار دافاو في جزيرة ميندناو أسفر عن سقوط 21 قتيلا و150 جريحا الأسبوع الماضي. وحاولت الجبهة استعادة معقلها خلال الأيام الأخيرة.

وتخوض جبهة مورو الإسلامية التي يبلغ عدد رجالها حوالي 12500 عنصر مواجهات مع القوات الحكومية منذ 25 عاما بهدف إقامة دولة إسلامية جنوبي الفلبين. ووقعت الجبهة اتفاقا لوقف إطلاق النار مع حكومة مانيلا عام 2001.

ودعا سفير ليبيا في مانيلا سالم آدم الطرفين إلى وقف إطلاق النار لوضع الترتيبات لاستئناف مباحثات السلام. وجاءت دعوة السفير بعد توزيعه أدوية وأغذية لحوالي 40 ألفا من النازحين عن مناطق القتال في منطقة بيكيت. وكانت ليبيا رعت من قبل مفاوضات سلام بين الطرفين كما ساهمت ماليزيا في تلك الجهود.

المصدر : وكالات