متمردو ساحل العاج يقاطعون أول اجتماع للحكومة الجديدة
آخر تحديث: 2003/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/11 هـ

متمردو ساحل العاج يقاطعون أول اجتماع للحكومة الجديدة

سيدو ديارا بعد لقائه قادة المتمردين في بواكيه الشهر الماضي
أعلن رئيس ساحل العاج لوران غباغبو عن تشكيل حكومة وحدة وطنية لإنهاء حرب أهلية قسمت البلاد منذ 19 سبتمبر/ أيلول العام الماضي. ووصف غباغبو في كلمة له في افتتاح أول اجتماع للحكومة بالعاصمة ياموسوكرو ما تم التوصل إليه بأنه لحظة تاريخية ظن الكثيرون أنها لن تتم.

وقد حضر الاجتماع رئيس الوزراء الجديد سيدو ديارا ووزير الخارجية الغاني، في حين تغيبت عن الاجتماع حركات التمرد الثلاث وحزب المعارضة الرئيسي لأسباب أمنية. وتضم الحكومة الجديدة 41 وزيرا منح المتمردون منها تسع حقائب في حين منح حزب المعارضة الرئيسي (تجمع الجمهوريين) سبع حقائب وزراية.

وكان المتمردون أعلنوا في وقت سابق مقاطعتهم لأول اجتماع لحكومة الوحدة الوطنية. وقال أمادو كوني من الحركة الوطنية لساحل العاج –حركة التمرد الرئيسية- من مقر الحركة في بواكيه شمالي البلاد إن الحركة لن تشارك في الاجتماع "لأننا نريد نشر قائمة أسماء الوزراء أولا وثم عقد الاجتماع في وقت لاحق".

وأشار كوني إلى وجود مشاكل أمنية يجب حلها قبل توجه وزراء حركته في الحكومة الجديدة إلى ياموسوكرو أو إلى العاصمة الاقتصادية أبيدجان، وأكد أن جماعتين من المتمردين في غربي البلاد لن تحضرا اجتماع الحكومة أيضا. كما قالت المعارضة الرئيسية إن وزراءها ليسوا موجودين في ساحل العاج ولن يحضروا الاجتماع بسبب مخاوف أمنية.

وكان الفرقاء في ساحل العاج عقدوا اجتماعا في ياموسوكرو الثلاثاء الماضي واتفقوا على تشكيل مجلس للأمن في البلاد يشرف على وزارتي الدفاع والداخلية -اللتين يدور خلاف بشأنهما- في الحكومة الجديدة.

ويضم المجلس الأمني الرئيس غباغبو ورئيس الوزراء وممثلين عن حركات التمرد الثلاث التي تسيطر على شطر البلاد الشمالي وأجزاء مهمة من الغرب منذ سبتمبر/ أيلول الماضي. كما يضم المجلس ممثلين عن الأحزاب السياسية السبعة في البلاد وممثلين عن الجيش والشرطة.

المصدر : وكالات