هددت السويد أمس بوقف صادرات الأسلحة إلى الولايات المتحدة إذا قادت هجوما على العراق دون تفويض من الأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء السويدية عن مسؤول كبير قوله "نأمل أن نتمكن من تفادي مثل هذا القرار لكن إذا اضطررنا إليه فمن الواضح أنه سيكون أحد أصعب المسائل التي يتعين على الحكومة أن تتخذ قرارا بشأنها في مجال صادرات الأسلحة".

وتعارض السويد -وهي دولة محايدة في الصراعات العسكرية- تدخلا مسلحا في العراق دون مساندة من الأمم المتحدة، وتعتبر مثل هذا الهجوم خرقا للقانون الدولي. وقال المسؤول إن "القانون الدولي عامل مهم في الخطوط العريضة لسياستنا".

وتقول الخطوط العريضة للسياسة الخارجية للحكومة السويدية إنه يجب عدم تصدير الأسلحة إلى دول تدخل في حرب أو في انتهاك للقانون الدولي. وتبلغ قيمة صادرات الأسلحة السويدية إلى الولايات المتحدة حوالي 250 مليون كرونة (30 مليون دولار) سنويا.

المصدر : رويترز