واشنطن تدعو طهران لقبول عمليات تفتيش نووية صارمة
آخر تحديث: 2003/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/10 هـ

واشنطن تدعو طهران لقبول عمليات تفتيش نووية صارمة

محمد البرادعي (يسار) أثناء لقائه الشهر الماضي مع الرئيس الإيراني محمد خاتمي في طهران
حثت الولايات المتحدة إيران على قبول عمليات تفتيش دولية أكثر صرامة لبرنامجها النووي في أعقاب مزاعم بأن البرنامج أكثر تطورا مما كان معتقدا في السابق.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي شين مكورماك "إننا سندعوهم (الإيرانيين) إلى التوقيع على البروتوكول الإضافي الذي سيخضع مواقعهم لعمليات تفتيش وتدقيق أكثر قوة".

وتؤكد الولايات المتحدة أن مفتشي الأمم المتحدة النوويين علموا أثناء زيارة لإيران الشهر الماضي أن برنامج طهران النووي متطور بشكل أكبر بكثير مما كان يعتقد في السابق.

ورغم أن إيران تقول إن البرنامج يهدف إلى توليد الكهرباء إلا أن الولايات المتحدة قالت الاثنين الماضي إن طهران تسعي "بشكل واضح" إلى امتلاك أسلحة نووية. وقال مكورماك "لا نعتقد أنه يوجد أي أساس منطقي لأن يكون لدى إيران برنامج نووي".

والبروتوكول الإضافي الذي أشار إليه مكورماك يسمح بعمليات تفتيش أكثر دقة من تلك التي تخضع لها إيران حاليا بوصفها من الموقعين على معاهدة حظر الانتشار النووي. وبمقتضى هذا البروتوكول فإن عمليات التفتيش يمكن أن تجرى دون إنذار سابق يذكر. وزار مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إيران الشهر الماضي وحثها على الموافقة على تعزيز عمليات التفتيش.

وقال مكورماك إن الولايات المتحدة تنتظر تقريرا للوكالة عن نتائج تلك الزيارة. ومن المتوقع أن يقدم البرادعي تقريرا بشأن إيران إلى مجلس مديري الوكالة الاثنين القادم.

المصدر : رويترز