الهند تطالب بمنح العراق مزيدا من الوقت لنزع أسلحته
آخر تحديث: 2003/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/10 هـ

الهند تطالب بمنح العراق مزيدا من الوقت لنزع أسلحته

تظاهرة تأييد للعراق في الهند (أرشيف)

دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اليوم مجلس الأمن الدولي إلى منح العراق مزيدا من الوقت لإزالة الأسلحة قبل اللجوء إلى خيار الحرب. وأضاف فاجبايي "نأمل أن تدرس الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي هذا الخيار".

وحذر فاجبايي من "تغلب النزعة الانفرادية الذي سيؤدي إلى إصابة الأمم المتحدة بجرح عميق والنظام العالمي بنتائج كارثية". وأوضح أن "الحكومة الهندية تطالب وبقوة بألا يتم اللجوء إلى العمل العسكري بدون حصوله على تفويض جماعي من المجتمع الدولي". وتابع "إذا كان منح المزيد من الوقت ووضع معايير أكثر وضوحا (من أجل عمليات نزع أسلحة العراق) يسهل عملية اتخاذ قرار في إطار الأمم المتحدة فإننا نعتقد أنه يجب إعطاء فرصة لهذا الخيار".

وبعد أن أكد الدور المهم للمنظمة الدولية في هذه الأزمة, عبر رئيس الحكومة الهندية عن موقف أكثر وضوحا حول معارضة نيودلهي أي عمل عسكري انفرادي تقوم به الولايات المتحدة في غياب إجماع في مجلس الأمن الدولي.

وتأتي تصريحات فاجبايي للبرلمان الهندي بعد إصرار المعارضة الهندية على الحصول على توضيحات من السلطات في وقت تجري فيه مناقشات بشأن مشروع قرار جديد مطروح على مجلس الأمن الدولي وطلبت فيه واشنطن من الهند التي تعد من أبرز الدول الأعضاء في حركة دول عدم الانحياز ألا تعارض بقوة حربا محتملة ضد العراق.

كما تأتي في وقت عبرت فيه الهند عن معارضة أقل حدة للحرب المحتملة على العراق بضغط من واشنطن. إذ تحدث رئيس الوزراء الهندي يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين عن "طريق وسط" بين الولايات المتحدة والعراق, مجددا تأكيده على أن الهند "لا تريد الحرب" , ومشيرا إلى أن الحرب إذا ما اندلعت "فإن جهودنا ستنحصر في حماية مصالح البلاد".

وفي هذه الأثناء واصلت الولايات المتحدة مسايرة الهند ووعدتها بـ"دور أكبر" في عملية إعادة إعمار هذا البلد بعد الحرب. وقال السفير الأميركي في نيودلهي روبرت بلاكويل إن المسؤولين الأميركيين أكدوا "على أعلى مستوى" أن الهند سيكون لها "دوران أساسيان" بعد "تغيير النظام" في العراق يتعلقان بإعادة إعمار هذا البلد وبناء المجتمع المدني فيه.

وتابع بلاكويل قائلا إن "الهند ستلقى ترحيبا في هذا الوضع وهذا الأمر لا ينطبق على كل الدول". ورأى الدبلوماسي الأميركي أن الولايات المتحدة "لن تهيمن" على جهود إعادة الإعمار التي ستجرى "برعاية الأمم المتحدة".

زيارة خارجية

أتال بيهاري فاجبايي
وفي تطور ذي صلة أعلن مسؤول بوزارة الخارجية الهندية اليوم أن رئيس الوزراء فاجبايي قرر إرجاء زيارة كان يفترض أن يقوم بها في نهاية الشهر الجاري لكل من سوريا وطاجيكستان وأوزبكستان بسبب قرب وقوع حرب ضد العراق.

وقال هذا المسؤول إن هذه الزيارات التي لم يتم الإعلان عن مواعيدها بشكل رسمي "أرجئت بسبب تطورات الوضع الدولي". ورغم أن المسؤول رفض ذكر تفاصيل الزيارة إلا أن تقارير صحفية قالت إن الزيارة كان مقررا لها أن تبدأ في الثامن والعشرين من هذا الشهر.

وقالت صحيفة إنديان إكسبريس إن قرار الإلغاء اتخذ لأن طائرة رئيس الوزراء كانت ستمر قريبا من منطقة الحرب. وأضافت أنه سيكون من المفضل أن يكون رئيس الوزراء في نيودلهي من أجل إعطاء التعليمات بخصوص الحالة العراقية.

وكان متحدث في نيودلهي أعلن أمس إلغاء زيارتين لوزير الخارجية ياشوانت سينها إلى مدريد وبروكسل الأسبوع المقبل. وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الهندية إن تعليمات صدرت لحوالي 50 هنديا بضرورة مغادرة العراق في أسرع وقت.

المصدر : وكالات