غل يستقيل تمهيدا لتولي أردوغان رئاسة الوزراء
آخر تحديث: 2003/3/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/9 هـ

غل يستقيل تمهيدا لتولي أردوغان رئاسة الوزراء

رجب طيب أردوغان في حديث جانبي مع عبد الله غل

قدم رئيس الوزراء التركي عبد الله غل استقالته من منصبه، ليفسح المجال أمام زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان لتولي منصب رئيس الوزراء.

وجاءت استقالة غل بعد أن أدى أردوغان اليمين القانونية كنائب في البرلمان في وقت سابق اليوم متعهدا بحماية استقلال تركيا وسيادتها في ظل النظام الديمقراطي العلماني في البلاد.

وفي وقت سابق من اليوم قال غل الذي ينتمي إلى الحزب نفسه للصحافيين إنه سيقدم استقالته إلى رئيس الجمهورية حالما يؤدي أردوغان اليمين الدستورية كنائب في البرلمان. وأضاف أن هذا هو اليوم الأخير للحكومة التي يترأسها "وسنسعى إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت". ومن المتوقع أن يتولى غول نفسه منصبا رفيعا في الحكومة الجديدة.

وكان أردوغان (49 عاما) قد فاز بمقعد برلماني في الانتخابات الفرعية التي أجريت في إقليم سيرت الأحد الماضي، ما أزال عقبة كانت تعرقل توليه المنصب.

قافلة عسكرية تركية في طريقها للحدود العراقية
يأتي ذلك في وقت تواجه فيه الحكومة التركية طلب المشاركة في الحرب المحتملة التي تقودها الولايات المتحدة على العراق. وكان البرلمان قد رفض في الأول من مارس/ آذار الحالي السماح للقوات الأميركية بالانتشار.

وقد أكد غل أن بلاده ستشارك في الحرب للحفاظ على مصالحها، مشيرا إلى أنها سعت عبر قنوات وأطر عدة لتسوية الأزمة العراقية دون جدوى. وأعرب غل عن أسفه لعدم رد العراق إيجابيا على بيان إسطنبول.

ويقول مراسل الجزيرة في أنقرة إن المهمة الأولى للحكومة الجديدة هي التقدم للبرلمان مرة أخرى بمذكرة معدلة تقضي بالموافقة على نشر القوات الأميركية على الأراضي التركية استعدادا للحرب. وتوقع أن تحصل المذكرة على هذه الموافقة خاصة بعد أن أعلن الجيش تأييده لذلك.

وفي السياق غادرت قافلة للقوات الأميركية ميناء الإسكندرونة اليوم متوجهة نحو الحدود مع العراق، كما شوهدت أيضا دبابات تركية في الطريق لكنها لم تكن مرتبطة بالقافلة العسكرية الأميركية.

وكان رئيس البرلمان بولند آرينتش قد اتهم القوات الأميركية بتجاوز النطاق المسموح به لأنشطتها فوق الأراضي التركية، وذلك بعد أن بث التلفزيون صورا عن إنزال جنود وعتاد للقوات الأميركية في ميناء الإسكندرونة. وبالأمس أعلن أردوغان أن العديد من المسائل المتعلقة بالحرب المحتملة على العراق مازالت غامضة, وأن أنقرة تنتظر توضيحات من الجانب الأميركي بشأنها.

المصدر : الجزيرة + وكالات