مقاتلون من جبهة تحرير مورو الإسلامية (أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني أن عناصر جبهة تحرير مورو الإسلامية استولوا اليوم لفترة من الوقت على حافلة ركاب خلال قتال على طريق يربط بين مدينتي كوتاباتو ودافاو ثم أفرجوا عن جميع الركاب بعد أن قتلوا جنديا.

وقال المستشار الرئاسي لجزيرة مينداناو خيسوس دوريسا إن القوات الفلبينية أعادت فتح الطريق بعد أن اشتبكت مع نحو 80 من عناصر الجبهة قرب بلدة بيكيت.

وذكر الجيش الفلبيني أن نحو 30 راكبا أجبروا على النزول من الحافلة واقتيدوا إلى مدرسة قريبة حيث تعرضوا للسرقة، كما قتل الجندي بطلقة رصاص في الرأس. غير أن المهاجمين أفرجوا لاحقا عن سائق الحافلة والركاب.

وذكر مسافرون من كوتاباتو أنهم سمعوا أصوات إطلاق نار وقد أعادهم الجنود من على الطريق. وانقطع التيار الكهربائي عن المدينة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم.

وأعلن الجيش أن متطوعا في المليشيات الحكومية التي يدربها الجيش قتل وجرح خمسة آخرون في القتال الذي دار بين القوات الحكومية وثوار أكبر جماعة انفصالية إسلامية في الفلبين. وشهدت مدينة بيكيت منذ شهر معارك عنيفة حين اجتاحت القوات الحكومية معقلا كبيرا للجبهة.

وفي وقت سابق وجه ممثلو الادعاء الفلبيني اتهامات بالقتل لزعيم جبهة مورو الإسلامية سلامات هاشم و150 من رجاله بشأن تفجير في مطار دافاو في الرابع من مارس/ آذار الحالي أدى إلى مقتل 21 شخصا. ونفت الجبهة أي دور لها في الهجوم الذي يعد الأسوأ في الفلبين منذ عامين.

المصدر : رويترز