أعلنت رومانيا طرد خمسة دبلوماسيين عراقيين بزعم ممارستهم أنشطة "لا تنسجم" مع معاهدة فيينا بشأن العلاقات الدبلوماسية، وهو تعبير يستخدم للإشارة إلى القيام بأعمال تجسس.

يأتي ذلك بعد قيام الولايات المتحدة وأستراليا في وقت سابق من الشهر الجاري بطرد دبلوماسيين عراقيين بتهمة التجسس أيضا. وطلبت وزارة الخارجية الرومانية من الدبلوماسيين الخمسة مغادرة البلاد دون أن تذكر أسماءهم.

وقالت في بيان إنها "أبلغت السفير العراقي يوم الثامن من مارس/ آذار أن خمسة من موظفي السفارة غير مرغوب فيهم"، وطلبت أن يغادروا رومانيا. وقالت مصادر في الخارجية الرومانية إن أربعة من الدبلوماسيين العراقيين وعائلاتهم غادروا رومانيا أول أمس، بينما كان الخامس خارج البلاد وقت صدور القرار.

وأفادت مصادر في الحكومة الرومانية أن بوخارست بين 60 عاصمة طلبت منها واشنطن العثور على دبلوماسيين عراقيين يمارسون أنشطة استخباراتية وطردهم. وأيدت رومانيا مساعي الولايات المتحدة في حملتها الرامية إلى نزع أسلحة العراق المزعومة بالقوة.

وعرضت بوخارست على واشنطن نشر قوات رومانية لا تشارك في مهام قتالية، كما عرضت عليها استخدام مجالها الجوي ومنشآتها العسكرية. ويرابط مئات الجنود الأميركيين في ميناء كونستانتا المطل على البحر الأسود.

المصدر : وكالات