اللاجئون الشيشان يرغمون على المشاركة في الاستفتاء
آخر تحديث: 2003/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/8 هـ

اللاجئون الشيشان يرغمون على المشاركة في الاستفتاء

طفل شيشاني يجر كيسا من المساعدات الغذائية في معسكر للاجئين بإنغوشيا (أرشيف)
يرغم اللاجئون الشيشان في جمهورية إنغوشيا جنوبي روسيا منذ بضعة أيام على تسجيل أسمائهم على اللوائح الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء المقرر إجراؤه يوم 23 مارس/ آذار الجاري بشأن تكريس انتماء الشيشان إلى الاتحاد الروسي, إذا ما أرادوا الحصول على الخبز.

فقد أبلغ المسؤولون المكلفون توزيع المساعدة للاجئين الشيشان أن لديهم تعليمات تقضي برفض إعطاء الخبز لكل من لا يمتثل لهذه الشروط, رافضين كشف مصدر هذه التعليمات.

وقال عدد من اللاجئين إن المسؤولين عن نقاط التوزيع الثلاث في مدينة نزران القريبة من الحدود مع الشيشان باتوا يفرضون عليهم ملء بطاقة لطلب تسجيلهم على اللوائح الانتخابية, تحت طائلة شطبهم عن لوائح اللاجئين وحرمانهم من المساعدات الإنسانية.

ويرى بعض اللاجئين أنفسهم مرغمين على الامتثال لهذا الشرط, مثل زينة ماغومادوفا التي ترعى أولادها الثلاثة وحدها. وتقول اللاجئة "لا مورد لدي.. عائلتي تستمر بفضل المساعدات الإنسانية، ولو لم أملأ هذه البطاقة لما كنت أملك شيئا لإطعام أولادي".

لكن اللاجئة ياخا مادايفا (48 عاما) رفضت الامتثال لهذا التهديد، وأوضحت "لطالما أيدت استقلال الشيشان, ولن أبيع آرائي مقابل قطعة خبز". وأضافت "لا أنوي المشاركة في الاستعراض الذي يدعونه استفتاء ورفضت ملء ورقتهم.. لم أكن وحيدة في ذلك وهذا يسرني".

ونددت اللاجئة بسياسة "الضغوط والتخويف", مشيرة إلى أن "الانتخابات أو الاستفتاء في أي دولة ديمقراطية يعكس إرادة الشعب, ولكل مواطن الحق في أن يقرر ما إذا كان سيشارك فيه أم لا, لكن الواضح أن القوانين مختلفة بالنسبة للشيشان".

وقالت اللاجئة مادينا تسورايفا "كنت مصممة منذ فترة طويلة على المشاركة في الاستفتاء حول الدستور الشيشاني, لكن منذ أن رأيت هذا الموقف الخبيث والابتزاز والتخويف أقسمت ألا أشارك في التصويت وكذلك أفراد عائلتي جميعا".

وكان الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف دعا يوم السبت الماضي الشيشانيين مجددا إلى مقاطعة الاستفتاء, واتهم روسيا بالسعي إلى إرغام شعبه على التصويت "تحت تهديد البنادق" مؤكدا أن "لا بديل" للاستقلال.

وانتقد مدافعون عن حقوق الإنسان ومسؤولون في منظمات دولية مثل مقرر الجمعية البرلمانية في المجلس الأوروبي للشيشان, إجراء الاستفتاء في ظروف الحرب الراهنة في جمهورية الشيشان.

ويرى الكرملين أن الاستفتاء الذي تليه انتخابات رئاسية وتشريعية في وقت لاحق، سيكرس "تطبيع" الوضع في الشيشان.

يشار إلى أن آلاف الشيشان الذين فروا من جمهوريتهم هربا من القصف الروسي ولجؤوا إلى إنغوشيا المجاورة, يعتمدون في غذائهم على الخبز الذي يوزع عليهم مجانا منذ ثلاث سنوات.

المصدر : الفرنسية