سيد علي جيلاني
أكد مصدر رسمي أن الهند أفرجت بشروط عن سيد علي شاه جيلاني أحد القادة الكشميريين في إقليم جامو وكشمير بعد احتجازه ثمانية أشهر. وجاء الإفراج بسبب الظروف الصحية الحرجة التي يعاني منها جيلاني.

وكان جيلاني (73 عاما) الذي أفرج عنه أمس اعتقل في يونيو/ حزيران الماضي، بتهمة تمويل الجماعات الكشميرية، إلا أنه أنكر جميع هذه الاتهامات.

ويتلقى جيلاني العلاج الآن في مستشفى بومباي بعد إصابته بتكيس في الكبد يعتقد بأنه مرض سرطاني حسبما أفاد بعض أفراد أسرته.

وكان اعتقال جيلاني أثار احتجاجات في إقليم جامو وكشمير، وهو الولاية الهندية الوحيدة التي تسكنها أغلبية مسلمة. وقتل في الصراع المستمر هناك منذ 13 عاما أكثر من 35 ألف شخص.

وأطلقت محكمة نيودلهي هذا الشهر أيضا سراح زوج ابنة جيلاني الصحفي افتخار جيلاني بعدما أسقط المدعون عنه تهمة امتلاكه وثائق عسكرية سرية.

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بتسليح ومساندة المقاتلين الكشميريين ضد الحكم الهندي. وتنفي باكستان هذه الاتهامات وتقول إنها تقدم فقط دعما معنويا ودبلوماسيا لما تسميه نضالا مشروعا من أجل التحرر.

المصدر : رويترز