وجه القضاء الأميركي لإمام مسجد صغير في نيويورك وابنه واثنين من شركائه تهم حيازة أذونات عمل بصورة غير قانونية مخصصة لرجال دين وبيعها إلى مرشحين للهجرة.

وقال النائب الاتحادي لمانهاتن جيمس كومي إن محمد خليل وهو أميركي من أصل باكستاني مدير مسجد "دار إحياء السنة" في بروكلين, سلم منذ سنة 1993 إلى مصالح الهجرة الأميركية أكثر من 200 طلب للحصول على تأشيرات دينية منها 134 طلبا قدمت خلال سنة 2001.

وتخصص هذه التأشيرات إلى أعضاء كل الديانات المعترف بها في الولايات المتحدة وتتيح لهم الإقامة دون الحق مبدئيا في ممارسة عمل آخر. ولكن التحقيق بين كما أكد النائب كومي أن الإمام خليل كان يبيع ملفات هذه الطلبات للحصول على إقامة دائمة لمرشحين للهجرة لا علاقة لهم بالأمور الدينية وتتراوح أسعار الملف الواحد من 5 آلاف إلى 8 آلاف دولار.

وتم نصب كمين للإمام البالغ من العمر 62 سنة من قبل شاهد متعاون مع أجهزة الهجرة اتصل به وطلب منه أن يعد له ملفا. وباع له محمد خليل شهادات مزورة من جامعة البنجاب في باكستان ووثائق دينية مؤكدا له أنه لا يمكن كشف حقيقتها لأنها حررت على ورق باكستاني وبآلة كاتبة من باكستان. وفي حال إدانتهم فإن الرجال الأربعة قد يواجهون حكما بالسجن لخمس سنوات.

المصدر : الفرنسية